• قلب الله تجاهك

    أعضائِي كُلُّها أنتَ شَكَّلتَها، وَكَسَوتَها جِلداً وَأنا بَعدُ فِي بَطنِ أُمِّي. لِهَذا أحمَدُكَ لأنِّي خُلِقتُ عَلَى نَحوٍ عَجِيب عَمَلاً مُدهِشاً أنتَ تَصنَعُ، وَأنا أعرِفُ هَذا حَقّا! (مزمور 13:139-14)

    إنت بالحقيقة مميّز، وفريد من نوعك.

    إنت نعَمَلِت بمحبة من قِبَل خالق رائع، ما بيَعمل إلّا إشيا عجيبة.

    يمكن نسيت هيدا الشي. يمكن ما بحياتك حسّيت في. يمكن ما بحياتك آمنت في. بس هيدي حقيقة رائعة.

    هيدا الشي يللي رح تكتشفو بالإنجيل.
    الله عمل قلبك بطريقة مميزة، لحتّى تعكس صورتو بطريقة رائعة ما حدا غيرك في يعكسا.

    ّ إنت مش بس مميّز، إنت محبوب. محبوب كتير.

    قال المسيح «ألا يُباعُ عُصفُورانِ بِفِلْسٍ واحِدٍ؟ وَمَعَ ذَلِكَ، لا يَسقُطُ أحَدُهُما عَلَىْ الأرْضِ إلّا بِإذْنِ أبِيكُم، أمّا أنتُمْ فَحَتَّى شَعرُ رَأْسِكُمْ كُلُّهُ مَعدُودٌ. إذاً لا تَخافُوا، فَأنْتُمْ أثمَنُ مِنْ عَصافِيرَ كَثِيرَةٍ.» (متى 29:10-31)

    يمكن ما بتحس حالك محبوب. يمكن ما بتآمن إنو الله محبة. بس الحقيقة هي إنو الله محبّة ورح برهنلك هيدا الشي.

    الله عم يكتب أحلى قصّة حب وأعظم مغامرة بالتاريخ.

    رغبة الله هو الشراكة معك مدى العمر. لحتّى إنّك تعرفو بكل قلبك وتمَثلو بكل حياتك.

    رغبة اللهاي هيّي رحلتنا: إنو نكتشف أكتر مين هو الله، القصة الرائعة لعم يكتبا، الدور العظيم لبدّو ياك تلعبو بحياتك.

    قال المسيح، « مّا أنا فَقَدْ جِئْتُ لِكَيْ تَكُونَ لِلنّاسِ حَياةٌ، وَتَكُونَ لَهُمْ هَذِهِ الحَياةُ بِكُلِّ فَيْضِها.»

    رح توصل لمحل وتكتشف من كل قلبك، الحياة الفيّاضة لبيعطينا ياها الله. هي هديّة أبديّة من قلبو الكريم.

  • رحلة
    الرجوع
    لعند الله

    #

    . . كل الرحلات العظيمة مستوحات من القصص العظيمة

    بدّي بلّش شارك معك قصّة نقالت أول مرّة من أجيال كتيرة لورا. هاي القصة ساعدت أشخاص كتار عم يبحثو عن الله ليفهمو أشواق قلوبهن ويكتشفو المكان الوحيد لممكن يشبع هالرغبات.

    هالقصة خبّرا يسوع المسيح.

    يسوع كان عم يحكي مع مجموعة من القادة الدينيين يللي قضّو كل حياتن عم يحفَظو كلام الله، وعم يتمّمو كل واجباتُن الدينية، بس قلوبهن ما عرفت أهم شي بكل هيدا: المحبة الحقيقيّة لألله.

    المسيح خبّر هالقصة ليجرّب يرجّعهن للمكان الأساسي لألله صمّمو ليعيشو في: المكان لفيهن يختبرو في كمال محبّة الله، والبركة، والقبول بقلوبهن.

    ثُمَّ قالَ يَسُوعُ: «كانَ لِرَجُلٍ ابنانِ، فَقالَ أصغَرُهُما لِأبِيهِ: «يا أبِي، أعطِنِي نَصِيبِي مِنَ أملاكِكَ.» فَقَسَّمَ الأبُ ثَروَتَهُ بَينَ ابنَيهِ. وَلَمْ تَمضِ أيّامٌ كَثِيرَةٌ حَتَّى جَمَعَ الابنُ الأصغَرُ كُلَّ ما يَخُصُّهُ وَسافَرَ إلَى بَلَدٍ بَعِيدٍ. وَهُناكَ بَدَّدَ كُلَّ مالِهِ فِي حَياةٍ مُستَهتِرَةٍ. وَبَعدَ أنْ صَرَفَ كُلَّ ما مَعَهُ، أصابَتْ مَجاعَةٌ شَدِيدَةٌ ذَلِكَ البَلَدَ فَابْتَدَأ يَحتاجُ. فَذَهَبَ وَعَمِلَ لَدَى واحِدٍ مِنْ أهلِ ذَلِكَ البَلَدِ، فَأرسَلَهُ إلَى حُقُولِهِ لِيَرعَى الخَنازِيرَ. وَكانَ يَتَمَنَّى لَوْ أنَّهُ يَستَطِيعُ أنْ يُشبِعَ نَفسَهُ مِنْ نَباتِ الخَرُّوبِ الَّذِي كانَتِ الخَنازِيرُ تَأْكُلُ مِنهُ، لَكِنَّ أحَداً لَمْ يُعطِهِ شَيئاً.
    «فَعادَ إلَى رُشدِهِ وَقالَ: «كَمْ مِنْ أجِيرٍ عِندَ أبِي يَشبَعُ وَيَفضُلُ عَنهُ الطَّعامُ، أمّا أنا فَأتَضَوَّرُ جُوعاً هُنا! سَأقُومُ وَاذْهَبُ إلَى أبِي وَأقُولُ لَهُ: يا أبِي، لَقَدْ أخطَأْتُ إلَى اللهِ وَإلَيكَ، وَلَمْ أعُدْ جَدِيراً بِأنْ أُدعَى ابناً لَكَ، فَاجعَلْنِي كَواحِدٍ مِنَ العامِلِينَ لَدَيكَ.» ثُمَّ قامَ وَذَهَبَ إلَى أبيهِ.
    «وَبَينَما كانَ ما يَزالُ بَعِيداً، رَآهُ أبُوهُ، فَامتَلأ حَناناً، وَرَكَضَ إلَيهِ، وَضَمَّهُ بِذِراعَيهِ، وَقَبَّلَهُ.

    فَقالَ الابنُ: «يا أبِي، أخطَأْتُ إلَى اللهِ وَإلَيكَ. وَأنا لَمْ أعُدْ جَدِيراً بِأنْ أُدعَى ابناً لَكَ.»

    # «غَيْرَ أنَّ الأبَ قالَ لِعَبيدِهِ: ‹هَيّا! أحضِرُوا أفضَلَ ثَوبٍ وَألبِسُوهُ إيّاهُ، وَضَعُوا خاتَماً فِي يَدِهِ وَحِذاءً فِي قَدَمَيْهِ. وَأحضِرُوا العِجلَ المُسَمَّنَ، وَاذْبَحُوهُ ودَعُونا نَأْكُلُ وَنَحتَفِلُ ! لِأنَّ ابنِي هَذا كانَ مَيِّتاً فَعادَ إلَى الحَياةِ، وَكانَ ضالاً فَوَجَدتُهُ.» فَبَدَأُوا يَبتَهِجُونَ وَيَحتَفِلُونَ.
    «أمّا الابنُ الأكبَرُ فَكانَ فِي الحَقلِ. وَعِندَما جاءَ وَاقتَرَبَ مِنَ البَيتِ سَمِعَ صَوتَ مُوسِيقَى وَرَقصٍ. فَدَعَى واحِداً مِنَ الخُدّامِ وَسَألَهُ عَمّا يَجرِي. فَقالَ لَهُ الخادِمُ: ‹رَجِعَ أخُوكَ، فَذَبَحَ أبُوكَ العِجلَ المُسَمَّنَ لِأنَّهُ عادَ سَلِيماً مُعافَىً.»
    «فَغَضِبَ الابنُ الأكبَرُ وَلَمْ يَقبَلْ أنْ يَدخُلَ. فَخَرجَ أبُوهُ يَطلُبُ إلَيهِ الدُّخُولَ. فَقالَ لِأبِيهِ: ‹لَقَدْ عَمِلتُ بِجِدٍّ عِندَكَ كُلَّ هَذِهِ السَّنَواتِ، وَلَمْ أعصِ لَكَ أمراً. لَكِنَّكَ لَمْ تُعطِنِي حَتَّى جَدياً لِكَي أحتَفِلَ مَعَ أصدِقائِي! 30 وَعِندَما جاءَ ابنُكَ هَذا، الَّذِي بَدَّدَ أموالَكَ عَلَى السّاقِطاتِ، ذَبَحتَ العِجلَ المُسَمَّنَ مِنْ أجلِهِ!»
    «فَقالَ لَهُ الأبُ: «يا بُنَيَّ، أنتَ دائِماً مَعِي، وَكُلُّ ما أملِكُهُ هُوَ لَكَ. لَكِنْ كانَ لا بُدَّ أنْ نَحتَفِلَ وَنَفرَحَ، لِأنَّ أخاكَ هَذا كانَ مَيِّتاً فَعادَ إلَى الحَياةِ، وَكانَ ضالاً فَوُجِدَ.» لوقا 11:15-32
    ممكن حياتك بتشبه لإبن الضال، وبتحسّ إنّك بعّدت عن محبة الله الأبويّي، وكمال الحياة لبيعطيك ياه.

    أو ممكن بتشعر متل الإبن الأكبر. بتعمل كل الإشيا الصحيحة، بس بقلبك ما بتشعر إنك قريب لألله. دايمًا خايف من إنّو بعد في شي لازم تعملو لتحصل على القبول الكامل ورضى الله.

    أو يمكن قلبك في من لتنان. بتشعر وبتعمل إشيا بتندم عليا، وإنت أكتر واحد بتنتقد نفسك.

    لتقدر تفهم بعِمق قلب الله لإلك، لازم نِرجَع بالزّمن لورا بعد، تقريبًا ألف سنة قبل ولادة المسيح، لنشوف ادّي عظيمة هالقصة الحب.

    خود لحظة وطلوب من الله إنّو يعطيك قلب بيرغَب يغوص بأعظم وأصَحّ قصّة نقالِت بالتاريخ.

  • #

    المسيح
    الموعود

    نحنا كتير فرحَنين أنّك ماشي معنا بهالرحلة لنكتشف قصّة الله. هالقصّة بتخبرك ليش نخلقت، لمين نخلقت، والسبب لنخلقت كرمالو.

    رح ناخد 17 مقطع من الإنجيل لنكتشف أجوِبة رائعة لأهم أسئلة بالحياة.

    (بعد ما نخلّص دراسِة المقاطع، رح يكون عندك الفرصة (إذا بدّك) لتتحدّث مع شخص إلو فترة طويلة بيتبع المسيح وتسألو أي سؤال عندك أو تشاركو بأي فكرة عم تفكّر فيا.)

    نعم، إنت معمول لتبحث. صُمّمِت لتِستَكشف. فخلّينا نبلّش قصّتنا من البداية …

    بالأساس، الله خلق عالم حلو كتير. بس عالمنا مكسور.

    بالأساس الله خلق عالم مليان بالمحبّة. بس حياتنا مليانة بالصّراعات.

    بالأساس، الله خلق قلوب الناس لتختبر سلام عميق وأروع سعادة. بس قلوبنا مقسومة وقلقانة.

    شو صار؟

    للأسف، ما ضرورة نتطلّع أبعد من قلوبنا لنعرف الجواب.

    بعمق قلوبنا، منعرف أنّو الله خلقنا، ونخلقنا لإلو. نخلقنا لنعيش بحقيقة مجدو ومحبتو.

    بس، معظم الوقت مش هاي الطريقة لمنعيش فيا. منلاقي حالنا عم نجرّب نعبّي قلوبنا بحيلّا شي من هالعالم، ومن الناس اللي حولنا.

    بدل ما نسعى ورا الكمال من إيدين بينا السّماوي الكريمة، معظم الوقت، منسعى ورا رغباتنا، وشهواتنا، وخططنا.

    بس يصير هيدا الشي بقلوبنا، أرواحنا بتبلّش تتشقّق وتتكسّر.

    بس يصير بعلاقاتنا، بيمتلو بالمشاكل، وعدم الثقة، ورغبات محبَطة.

    بس يصير بالمجتمع، بينتج عنّا الفساد، والظلم، والفقر، والحروب.

    في طريقة لنرجع لخطّة الله الرائعة لحياتنا؟

    الحمدلله، في طريقة لنرجع. لكسرناه نحنا، الله عم يرجعو متل ما كان.

    تذكّر المسيح قال: « أمّا أنا فَقَدْ جِئْتُ لِكَيْ تَكُونَ لِلنّاسِ حَياةٌ، وَتَكُونَ لَهُمْ هَذِهِ الحَياةُ بِكُلِّ فَيْضِه».

    لأكتر من ألف سنة، الله وعد أنّو يبعت المسيح، يعني «الممسوح أو المختار» لعالمنا المكسور. الله وعد أنّو المسيح رح يجيب السلام لناطرينو، والبركة لنخلقنا كرمالا.

    بإختصار، المسيح رح يجيب مملكة جديدة عالأرض. ويحلّ ملكوت الله بين الناس. جمال السما ينكشف عالأرض. « لِأنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يَكُونُ فِيكُمْ»

    المسيح ما رح يجيب مملكة ماديّة مؤسسة على القوة العسكرية، بس مملكة روحيّة، مؤسسة على الحبّ الإلهي.

    هالمملكة ما بتقسمها الحدود، أو الأعراق، أو الطبقات، أو الإمتيازات.

    رح تكون مملكة موحّدة بالشغف لألله، والمحبة المضحيّة تجاه الآخر.

    مقاطع من التوراة بتفرجينا كيف تنبّو عن المسيح قبل ب 700 سنة من ولادتو:

    هَذا حَينَ يُولَدُ لَنا وَلَدٌ،
    وَنُعطَى ابناً،
    وَتَكُونُ مَسؤُولِيَّةُ القِيادَةِ عَلَى عاتِقِهِ.
    وَسَيُدعَى اسمُهُ:
    «المُشِيرَ العَجِيبَ، اللهَ الجَبّارَ، الأبَ الأبَدِيَّ، رَئِيسَ السَّلامِ.»
    لَنْ يَكُونَ هُناكَ حَدٌّ لِعَظَمَةِ سُلطانِهِ
    وَسَلامِهِ عَلَى عَرشِ داوُدَ وَمَملَكَتِهِ.
    سَيُؤَسِّسُها وَيَحفَظُها بِالبِرِّ
    مِنَ الآنَ وَإلَى الأبَدِ.
    اللهُ القَدِيرُ يَصنَعُ هَذا بِسَبَبِ غَيْرَتِهِ» أشعياء 6:9-7.

    نعم، هيدا الملك ومملكتو رح يكونو عظيمين. بس عظمتو رح تكون مختلفة كتير عن الإشيا لمنعطيا قيمة بعالمنا الفاسد.

    قوتو رح تبيّن بآلآمو، وقدرتو بتنكشف من خلال وداعتو، ورح يأمّن إزدهار مملكتو من خلال التضحية.

    لنشوف شو قالو الأنبيا عن كيف رح يجيب المسيح ملكوت الله عالأرض:

    لَكِنَّهُ جُرِحَ بِسَبَبِ مَعاصِينا،
    وَسُحِقَ بِسَبَبِ آثامِنا.
    وَقَعَتْ عَلَيهِ عُقُوبَتُنا فَنَعُمْنا بِالسَّلامِ.
    وَشُفِينا بِسَبِبِ جُرُوحِهِ.
    6 كُلُّنا ضَلَلنا كَالغَنَمِ،
    وَكُلُّ واحِدٍ ذَهَبَ فِي طَرِيقِهِ.
    لَكِنَّ اللهَ وَضَعَ عَلَيهِ عِقابَ آثامِنا جَمِيعاً.
    10 وَلَكِنَّ اللهَ رَضِيَ بِسَحقِهِ تَحْتَ الألَمِ.
    وَبَعدَ أنْ قَدَّمَ نَفسَهُ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ،
    سَيَرَى نَسلَهُ وَتَطُولُ أيّامُهُ،
    وَسَيَنجَحُ فِي تَحقِيقِ إرادَةِ اللهِ» (أشعياء 5:53-6، 10).

    «كُلُّنا ضَلَلنا كَالغَنَمِ،»

    نعم، كلنا شايفين قلوبنا بعدت عن الله. لنرجع لمحبة وإزدهار الله، قوّة الخطيّة بقلوبنا لازم تنكسر، وعِقابا ينشال من حياتنا.

    بس كيف؟

    «وَقَعَتْ عَلَيهِ عُقُوبَتُنا فَنَعُمْنا بِالسَّلامِ»

    كيف فيا حياة وآلآم هالملك العظيم، المسيح، تجيب سلام الله وإزدهارو لحياتك؟

  • المسيح
    المعلن

    متمل م شفنا، الأنبيا وعدو من زمان أنّو المسيح العظيم جايي. وحكيو عن البركة العظيمة لمملكتو رح تجيبا.
    «الشَّعبُ الَّذِي كانَ يَسلُكُ فِي الظُّلمَة رَأى نُوراً عَظِيماً. وَعَلَى السّاكِنِينَ فِي أرْضِ الظُّلمَةِ أشرَقَ نُورٌ.» أشعياء 2:9

    نعم، نور قلوبنا العظيم كان جايي لعالمنا. «أمّا أنا فَقَدْ جِئْتُ لِكَيْ تَكُونَ لِلنّاسِ حَياةٌ، وَتَكُونَ لَهُمْ هَذِهِ الحَياةُ بِكُلِّ فَيْضِها»
    بس كان في ظلمة حقيقيّة بالعالم. لانّو في مسحات من الظلمة متخبّاية بكل قلب عم تقاوم النور. والظلمة مكملة عم تقاوم الملك الجديد بكل خطوة عم تنأخد.

    بس الظلمة ما بتقوى على النور.

    وهاي القصّة بتخبّرنا كيف الله وصّل البشارة بمجيء المسيح:

    أمّا وِلادَةُ يَسُوعَ المَسِيحِ فَقَدْ تَمَّتْ كَما يَلِي:
    كانَتْ أُمُّهُ مَرْيَمُ مَخْطُوبَةً لِرَجُلٍ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَلَكِنْ قَبلَ أنْ يَتَزَوَّجا، عَلِمَتْ أنَّها حُبلَى بِقُوَّةِ الرُّوحِ القُدُسِ. وَلَكِنَّ يُوسُفَ رَجُلَها كانَ صالِحاً، وَلَمْ يَشَأْ أنْ يَكشِفَ أمْرَها، فَقَرَّرَ أنْ يَترُكَها بِهُدُوءٍ.
    وَبَينَما كانَ يُوسُفُ يُفَكِّرُ بِهَذا، ظَهَرَ لَهُ مَلاكٌ فِي حُلْمٍ وَقالَ لَهُ: «يا يُوسُفُ ابْنُ داوُدَ، لا تَخَفْ أنْ تَقْبَلَ مَرْيَمَ امْرأةً لَكَ، لِأنَّ الطِّفلَ الَّذِي هِيَ حُبلَى بِهِ هُوَ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ. وَسَتَلِدُ ابْناً، وَأنتَ سَتُسَمِّيهِ يَسُوعَ، لِأنَّهُ سَيُخَلِّصُ شَعبَهُ مِنْ خَطاياهُمْ.»
    حَدَثَ هَذا لِكَي يَتِمَّ ما قالَهُ الرَّبُّ عَلَى لِسانِ النَّبِيِّ:
    «ها إنَّ العَذْراءَ سَتَحْبَلُ وَسَتَلِدُ ابْناً،
    وَسَيُدْعَى اسْمُهُ «عِمّانُوئِيل»
    الَّذِي مَعْناهُ: «اللهُ مَعَنا.»»

    وَعِنْدَما اسْتَيقَظَ يُوسُفُ مِنْ نَومِهِ، عَمِلَ بِكُلِّ ما أمَرَهُ بِهِ مَلاكُ الرَّبِّ، فَأخَذَ امْرَأتَهُ إلَى بَيتِهِ. 25 لَكِنَّهُ لَمْ يَعْرِفْها حَتَّى وَلَدَتِ الطِّفلَ الَّذِي سَمّاهُ «يَسُوعَ.» متّى 18:1-25

    «وَحِينَ كانَتْ ألِيصاباتُ فِي شَهرِها السّادِسِ، أرسَلَ اللهُ المَلاكَ جِبْرائِيلَ إلَى بَلدَةٍ فِي إقليمِ الجَلِيلِ تُدعَى النّاصِرَةُ، إلَى فَتاةٍ عَذراءَ اسْمُها مَريَمُ، مَخطُوبَةٍ لِرَجُلٍ مِنْ نَسلِ داوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. فَجاءَ إلَيها جِبْرائِيلُ وَقالَ لَها: «السَّلامُ عَلَيكِ أيَّتُها المُمتَلِئَةُ نِعمَةً، الرَّبُّ مَعكِ.»
    فَاضطَرَبَتْ مِنْ رِسالَتِهِ هَذِهِ، وَتَعَجَّبَتْ ما عَسَى أنْ يَكُونَ مَعنَى هَذِهِ التَّحِيَّةِ! فَقالَ المَلاكُ لَها: «لا تَخافِي يا مَريَمُ، فَقَدْ نِلتِ نِعمَةً مِنَ اللهِ. وَها أنتِ سَتَحبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابناً، وَتُسَمينَهُ يَسُوعَ. سَيَكُونَ عَظِيماً، وَسَيُدعَى ابنَ اللهِ العَلِيِّ. وَسَيُعطِيهِ الرَّبُّ الإلَهُ عَرشَ أبِيْهِ داوُدَ. وَسَيَحكُمُ بَيتَ يَعقُوبَ إلَى الأبَدِ، وَلَنْ يَنتَهِيَ مُلكُهُ أبَداً.»
    فَقالَتْ مَريَمُ لِلمَلاكِ: «كَيفَ سَيَحدُثُ هَذا؟ فَأنا لَمْ يَلمِسْنِي رَجُلٌ قَطُّ!»
    فَأجابَها المَلاكُ: «الرُّوحُ القُدُسُ سَيَحِلُّ عَلَيكِ، وَقُوَّةُ العَلِيِّ سَتُغَطِّيكِ. لِهَذا فَإنَّ القُدُّوسَ الَّذِي سَيُولَدُ مِنكِ سَيُدعَى ابنَ اللهِ. وَاعلَمِي هَذا: ها هِيَ قَرِيبَتُكِ ألِيصاباتُ حُبلَى بابنٍ رُغمَ شَيخُوخَتِها. فَالمَرأةُ الَّتِي يَدْعونَها عاقِراً هِيَ فِي شَهرِها السّادِسِ! إذْ لَيسَ هُناكَ مُستَحِيلٌ عِندَ اللهِ.»
    فَقالَتْ مَريَمُ: «أنا خادِمَةُ الرَّبِّ، فَليَحدُثْ لِي كَما قُلْتَ.» فَتَرَكَها المَلاكُ.» لوقا 26:1-

    المسيح كان واصل. الملك كان جايي.

    ولادتو كان رح نكون بداية عصر جديد، وإنسانيّة جديدة.

    « لِأنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يَكُونُ فِيكُمْ»

  • (بتحب تبلّش تقرا بعد قصص من الإنجيل؟ رح يكون في رابط بنهاية الدراسة اليوم يللي فيك تضغط عليه وتحمّل نسخة شخصيّة لإلك.

    بتحب تتحدّث مع شخص بيتبع المسيح لتسألو أسئلة أو تناقش معو شو الله عم يعمل بقلبك؟ كمان رح يكون في رابط بالآخر فيك تضغط عليه.)

    وهلّأ، خلّينا نرجع لقصّتنا..

    وأخيرًا، خلصت نطرة الألف سنة. واكتمَلِت الأزمنة.

    الممسوح،ياللي رح يرجّعنا لملء الحياة، كان جايي. المسيح، كان جايي لعالمنا بهدف أنّو يعيد مجد مملكة الله الكامل.

    الأنبيا كانو خبّرو أنّو لمسيح رح يولد من عذرا صغيرة، ومتل م رح نشوف، هيك صار بالتحديد.

    شو في بعد أحداث رح تحاوط هالنقطة التحوّل بالتاريخ؟ كيف رح ينظّم الله أروع عمل بتاريخ الأحداث العالمية؟

    من كمّل قصّتنا من الإنجيل:

    «فِي تِلكَ الأيّامِ، أصدَرَ أُغُسطُسُ قَيصَرُ مَرسُوماً بِأنْ يَجرِي تَسجِيلُ أسماءِ كُلِّ الَّذِينَ يَعِيشُونَ فِي العالَمِ الرُّومانِيِّ. وَكانَ هَذا أوَّلَ إحصاءٍ رَسمِيٍّ لِلسُّكّانِ. حَدَثَ عِندَما كانَ كِيرِينيُوسُ والِياً عَلَى سُورِيّا. وَهَكَذا ذَهَبَ كُلُّ واحِدٍ إلَى بَلدَتِهِ الأصلِيَّةِ لِكَي يُسَجَّلَ اسْمُهُ.
    فَذَهَبَ يُوسُفُ أيضاً مِنْ بَلدَةِ النّاصِرَةِ فِي الجَلِيلِ، إلَى بَلدَةِ داوُدَ الَّتِي تُدعَى بَيتَ لَحمَ – فَقَدْ كانَ مِنْ عائِلَةِ داوُدَ وَنَسلِهِ. فَذَهَبَ لِيُسَجَّلَ اسْمُهُ مَعَ مَريَمَ خَطِيبَتِهِ الَّتِي كانَتْ حُبلَى. وَبَينَما كانا هُناكَ حانَ وَقْتُ وِلادَتِهاَ. فَوَلَدَتِ ابنَها البِكرَ، وَقَمَّطَتْهُ وَوَضَعَتهُ فِي مِعلَفٍ لِلدَّوابِ، إذْ لَمْ يَكُنْ لَهُما مَكانٌ داخِلَ الخانِ.

    وَكانَ فِي تِلكَ المِنطَقَةِ بَعضُ الرُّعاةِ ساهِرِيْنَ فِي الحُقُولِ يَحْرُسُونَ قُطعانَهُمْ أثناءَ اللَّيلِ. فَظَهَرَ لَهُمْ مَلاكٌ مِنْ عِندِ الرِّبِّ، وَأضاءَ مَجدُ الرَّبِّ حَولَهُمْ، فَخافُوا خَوفاً شَدِيْداً. فَقالَ المَلاكُ لَهُمْ: «لا تَخافُوا، فَأنا أُعلِنُ لَكُمْ بُشْرَى فَرَحٍ عَظِيْمٍ لِكُلِّ الشَّعب: لَقَدْ وُلِدَ مِنْ أجلِكُمُ اليَومَ فِي بَلدَةِ داوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ المَسِيْحُ الرَّبُّ. سَتُمَيِّزُونَهُ هَكَذا: سَتَجِدُونَ طِفلاً مُقَمَّطاً مَوضُوعاً فِي مِعلَفٍ لِلدَّوابِّ.»

    وَفَجأةً ظَهَرَ مَعَ المَلاكِ جَمعٌ مِنْ جَيشِ السَّماءِ يُسَبِّحُونَ اللهَ وَيَقولونَ:

    «المَجدُ للهِ فِي الأعالِي، وَعَلَى الأرْضِ السَّلامُ، لِلنّاسِ الَّذينَ يُسَرُّ بِهِمُ اللهُ.»

    ثُمَّ تَرَكَتْهُمُ المَلائِكَةُ وَعادَتْ إلَى السَّماءِ. فَقالَ الرُّعاةُ بَعضُهُمْ لِبَعضٍ: «فَلْنَذهَبْ إلَى بَيتَ لَحمَ لِكَيْ نَرَى هَذا الأمرَ الَّذِي حَدَثَ، وَقَدْ أعلَنَهُ لَنا الرَّبُّ.»
    فَانطَلَقُوا مُسْرِعِيْنَ، وَوَجَدُوا مَريَمَ وَيُوسُفَ وَالطِّفلَ مَوضُوعاً فِي مِعلَفِ الدَّوابِّ. وَعِندَما رَآهُ الرُّعاةُ، أخبَرُوا الجَمِيعَ بِالرِّسالَةِ الَّتِي أعلَنَها لَهُمُ المَلاكُ عَنْ هَذا الطِّفلِ. فَدُهِشَ كُلُّ الَّذِيْنَ سَمِعُوا الأُمُورَ الَّتِي أخبَرَهُمْ بِها الرُّعاةُ. أمّا مَريَمَ، فَكانَتْ تُخَبِّئُ كُلَّ هَذِهِ الأُمُورَ فِي قَلبِها، وَظَلَّتْ تَتَأمَّلُها عَلَى الدَّوامِ. وَعادَ الرُّعاةُ وَهُمْ يُمَجِّدُونَ اللهَ وَيُسَبِّحُونَهُ عَلَى كُلِّ ما سَمِعُوهُ وَرَأوهُ. فَقَدْ حَدَثَ كُلُّ شَيءٍ كَما قِيلَ لَهُمْ تَماماً.» لوقا 1:2-20

    الله بعت المسيح لنفرح فرح عظيم. هالخبر السار عن ملكوت الله هوّي عن كيف فيك تمجّد الله من خلال أنّك تتمتع في للأبد.

    ومتل م رح نشوف، المسيح ما إجا بس ليعلن هالخبر السّار، إجا ليكون هوّي الخبر السّار.

    شو رح يعني هيدا؟

  • المسيح
    يُكشَف

    بالتوراة، في نبوّات عن أنّو المسيح رح يربى ويكبر بالمناطق الرّيفيّة والنّائية بفلسطين الحاليّة، بالجليل. عن طفولتو، بخبّر الإنجيل: « وَنَما يَسُوعُ فِي الحِكْمَةِ وَالجِسمِ وَالنِّعمَةِ عِندَ اللهِ وَالنّاسِ».

    وقت إجا الوقت ليسوع يبلّش خدمتو، فاجئ الناس بحنانو الرقيق وقوّتو الخارقة.

    بلّش يجول بالضّيَع، يعلّم الجماهير الخبر السّار تبع الملكوت، ويشفي كل المرضى ويللي تحت سلطان الظلمة.

    يسوع اختار بعض الرجال ليعيشو معو، ويشاركو بمهمتو. هاي قصّة المسيح وقت يللي دعا أوّل أتباعو.

    شوف إذا فيك تتخايل حالك على هالسفينة مع يسوع. شو بكون شعورك؟ كيف كنت ردّيت على يسوع؟

    «كانَ يَسُوعُ واقِفاً عِندَ بُحَيْرَةِ جَنِيْسارَتَ، وَالنّاسُ يَتَجَمهَرُونَ حَولَهُ وَيَستَمِعُونَ إلَى كَلِمَةِ اللهِ. فَرَأى قارِبَيْنِ عِندَ البَحرِ. وَكانَ الصَّيّادُونَ قَدْ خَرَجُوا مِنهُما وَراحُوا يَغسِلُونَ شِباكَهُمْ. فَدَخَلَ يَسُوعُ أحَدَ القارِبَيْنِ، وهُوَ لِرَجُلٍ اسْمُهُ سِمعانُ. فَطَلَبَ إليهِ أنْ يُبعِدَ القارِبَ قَلِيلاً عَنِ البَرِّ، ثُمَّ جَلَسَ وَعَلَّمَ الجُمهُورَ مِنَ القارِبِ.
    وَلَمّا أنهَى كَلامَهُ، قالَ لِسِمْعانَ: «أبحِرْ إلَى المِياهِ العَمِيْقَةِ، وَارْمِ شِباكَكَ لِلصَّيْدِ.»
    فَأجابَ سِمْعانُ: «يا مُعَلِّمُ، لَقَدْ أنهَكَنا العَمَلُ طَوالَ اللَّيلِ وَلَمْ نُمسِكْ شَيْئاً، لَكِنِّي سَأرمِي الشِّباكَ لِأنَّكَ تَقولُ ذَلِكَ»

    « وَلَمّا فَعَلَ، أمسَكُوا بِعَدَدٍ كَبِيْرٍ مِنَ الأسماكِ حَتَّى إنَّ شِباكَهُمْ بَدَأتْ تَتَمَزَّقُ. فَأشارُوا إلَى شُرَكائِهِمْ فِي القارِبِ الآخَرِ لِكَيْ يَأْتُوا وَيُساعِدُوهُمْ. فَجاءُوا وَمَلأُوا القارِبَيْنِ حَتَّى أوشَكا عَلَى الغَرَقِ.
    فَلَمّا رَأى سِمعانُ بُطرُسُ هَذا، ارتَمَى عِندَ رُكبَتَي يَسُوعَ وَقالَ: «ابْتَعِدْ عَنِّي يا رّبُّ، فَأنا رَجُلٌ خاطِئٌ! فَقَدْ ذُهِلَ وَكُلُّ الَّذِيْنَ مَعَهُ مِنْ كَثْرةِ السَّمَكِ الَّذِي حَصَلُوا عَلَيْهِ. وَذُهِلَ أيضاً يَعقُوبُ وَيُوحَنّا ابنا زَبَدِي شَرِيْكا سِمْعانَ.
    ثُمَّ قالَ يَسُوعُ لِسِمعانَ: «لا تَخَفْ. أنتَ مِنَ الآنِ فَصاعِداً صَيّادٌ لِلنّاسِ!»
    فَجاءُوا بِالقارِبَيْنِ إلَى البَرِّ، وَتَرَكُوا كُلَّ شَيءٍ وَتَبِعُوهُ.» لوقا 1:5-11

    بطرس عرف أنّو قرّب بشكل مُخيف لقُوّة إلهيّة. حس إنّو هيدي هيّي نفس القوّة والطهارة لخلقت الكون بحدّ ذاتو.

    و تلاشى من الخوف لأنّو عرف إنّو في خطيّة بأعماق قلبو.

    بس بدال م يدينو، يسوع بمحبّة طمّنو. يسوع بدّو بطرس يكون معو. بدّو ياه يلعب دور مهم بالقصّة يللي عم يكتبا.

    يسوع بدّو يطمنك بمحبّة. بدّو ياك تكون معو. بدّو ياك تلعب دور مهم بالقصّة يللي عم يكتبا.

    شو ما كان شعورك بالداخل، إن كان خوف، أو عار، أو ذنب، أو حزن، الله بيعرف كل شي عنّك، ورغم كل شي بدّو ياك معو بالسفينة.

    ومتل م رح نشوف، المسيح مستعد يروح للآخر ليرجعك بالكامل لعند الله.

  • حنان المسيح

    كل م زادت شهرة يسوع بين الناس، زادت غيرِة وإنتقاد القادة الدّينيين.

    هنّي قضّو حياتهن عم يجربو يرضو الله لحتّى يعطيهن إشيا منيحة، بس هنّي ما بحياتهن حبّو الله عنجد.

    بهالقصّة، رح نشوف صورة حلوة عن قلب مكسور عم يسعى ورا الكمال من الله، والمسيح عم يعلّمنا المعنى الحقيقة للمحبّة.

    “وَدَعا أحَدُ الفِرِّيسِيِّينَ يَسُوعَ لِيَأكُلَ مَعَهُ، فَذَهَبَ إلَى بَيتِهِ، وَجَلَسَ إلَى المائِدَةِ. وَكانَتْ هُناكَ امْرأةٌ خاطِئَةٌ فِي المَدِينَةِ. فَلَمّا عَلِمَتْ أنَّ يَسُوعَ يَتَناوَلُ الطَّعامَ فِي بَيتِ الفِرِّيْسِيِّ، أحضَرَتْ قارُورَةً مِنَ المَرمَرِ مَلِيئَةً بِالعِطرِ، وَوَقَفَتْ خَلفَ يَسُوعَ عِندَ قَدَمَيهِ، وَهِيَ تَنُوحُ وَتُبَلِّلُ قَدَمَيهِ بِدُمُوعِها. ثُمَّ مَسَحَتْهُما بِشَعرِها. وَقَبَّلَتْ قَدَمَيهِ وَسَكَبَتِ العِطرَ عَلَيهِما.
    فَرَأى الفِرِّيسِيُّ الَّذِي دَعاهُ ما حَدَثَ وَقالَ فِي نَفسِهِ: «لَو كانَ هَذا الرَّجُلُ نَبِيّاً، لَعَرَفَ مَنْ هِيَ هَذِهِ المَرأةُ الَّتِي تَلمَسُهُ، وَأيُّ نَوعٍ مِنَ النِّساءِ هِيَ. وَلَعَرَفَ أنَّها خاطِئَةٌ.»
    فَقالَ لَهُ يَسُوعُ: «لَدَيَّ ما أقُولُهُ لَكَ يا سِمعانُ.» فَرَدَّ سِمعانُ: «قُلْ يا مُعَلِّمُ؟»
    فَقالَ يَسُوعُ: «كانَ هُناكَ رَجُلانِ مَديُونانِ لِرَجُلٍ مُرابي. أحَدُهُما بِخَمسِ مِئَةِ دِينارٍ، وَالآخَرُ بِخَمسِينَ. وَإذْ كانا عاجِزَينِ عَنِ السَّدادِ، تَكَرَّمَ الرَّجُلُ فَشَطَبَ دَينَهُما. فَمَنْ مِنهُما يَكُونُ أكثَرَ حُبّاً لَهُ؟»
    أجابَ سِمعانُ: «أظُنُّ أنَّهُ الَّذِي شَطَبَ لَهُ الدَّينَ الأكبَرَ.»
    فَقالَ لَهُ يَسُوعُ: «أصَبْتَ فِي حُكمِكَ.»

    وَقالَ لِسِمعانَ مُلتَفِتاً إلَى المَرأةِ: «هَلْ تَرَى هَذِهِ المَرأةَ؟ لَقَدْ جِئتُ إلَى بَيتِكَ فَلَمْ تُعطِنِي ماءً لِأغسِلَ رِجلَيَّ، أمّا هِيَ فَقَدْ بَلَّلَتْ قَدَمَيَّ بِدُمُوعِها، وَمَسَحَتهُما بِشَعرِها. أنتَ لَمْ تُقَبِّلنِي قُبلَةَ تَرحِيبٍ. أمّا هِيَ فَلَمْ تَتَوَقَّفْ عَنْ تَقبِيلِ قَدَمَيَّ مُنذُ دَخَلتُ. أنتَ لَمْ تَدهَنْ رَأسِي بِزَيتٍ، أمّا هِيَ فَدَهَنَتْ قَدَمَيَّ بِالعِطرِ. لِهَذا أقُولُ لَكَ إنَّ خَطاياها الكَثِيرَةَ قَدْ غُفِرَتْ، بِدَليلِ أنَّها أظهَرَتْ حُبّاً كَثيراً. أمّا الَّذي تُغفَرُ لَهُ خَطايا قَليلَةٌ، فَإنَّهُ يُحِبُّ قَليلاً.»
    ثُمَّ قالَ لَها: «خَطاياكِ قَدْ غُفِرَتْ.»

    ثُمَّ قالَ لَها: «خَطاياكِ قَدْ غُفِرَتْ.»

    فَبَدَأ الجالِسونَ إلَى المائِدَةِ مَعَهُ يَقُولُونَ بَعضُهُمْ لِبَعضٍ: «مَنْ هَذا الَّذِي يَقدِرُ حَتَّى أنْ يَغفِرَ الخَطايا؟»
    أمّا يَسُوعُ فَقالَ لِلمَرأةِ: «لَقَدْ خَلَّصَكِ إيمانُكِ، فَاذهَبِي بِسَلامٍ.» لوقا 36:7-50

    الله بدّو أنّو يغفرلك كل ديونك. بدّو يمحيلك كل خطاياك. يقدّملك حياة فيا سلام. بتآمن بهالشي؟

    بسيطة إذا ما بتآمن. فكّر إنّو تصلّي هلّأ،

    «يا الله، من الصّعب عليي إنّي آمن إنّك عنجدّ بتحبني. أنّو فيك تغفرلي كل خطاياي، وفينا نعيش مع بعض بسلام. إذا هيدا الشي عنجد حقيقة، فيك تعلّم قلبي كيف يآمن؟»

    يا رفيقي، الله عم يسعى ورا قلبك. بدّو يكون بيّك الكامل وملكك المحبّ.

    إذا بتسألو أنّو يخلّي قلبك مفتوح ورقيق، رح يبلّش يكشفلك نفسو بطريقة رائعة وشخصيّة.

  • سلطان المسيح

    شفنا بالقصّة يللي قبل أنّو كتير من القادة الدّينيين بلّشو يقاومو خدمتو للمسيح.

    بس مين في يقاوم شخص كتير وديع، بس كتير قوي؟ كتير رقيق، بس جبّار؟

    للأسف، مرّة تانية ما ضروري نتطّلّع أبعد من قلوبنا.

    في شي بداخلنا لبقاوم لإستسلام الكامل لصلاح الله. شي بداخلنا يللي بصُّر أنّو نحن يكون عنّا الكلمة الأخيرة بإختيار شو الأفضل لإلنا.

    أوقات كتير بدنا تدخّل الله وقت مَ نحسّ أنّو في شي في يعملنا ياه، بس ما عنّا تفس الرغبة بأنّو نسلمو السلطة على قلبنا بالكامل.

    هالقادة الدّينيين هنّي بالفعل مَتَل واضح وقوي عن الميول الخفيّة لقلوبنا.

    بس يسوع إجا لحتّى يتغلّب على قوّة هالظلام لبقلوبنا، ويشيل نتيجة الخطيّة بالكامل، ويرجّعلنا بالكامل كمال الحياة مع الله.

    وهالقصّة عن هيدا الموضوع.

    وَكانَ يَسُوعُ يُعَلِّمُ ذاتَ يَومٍ، وَبَينَ الجالِسينَ فِرِّيْسِيُّونَ وَمُعَلِّمُونَ لِلشَّرِيْعَةِ جاءُوا مِنْ كُلِّ بَلدَةٍ فِي الجَلِيلِ وَاليَهُودِيَّةِ وَمِنَ مَدينَةِ القُدْسِ. وَكانَتْ قُوَّةُ الرَّبِّ للِشِّفاءِ بَيْنَ يَدَيِّ يَسُوعَ. فَجاءَ بَعضُ الرِّجالِ يَحمِلُونَ رَجُلاً مَشلُولاً عَلَى فِراشٍ، وَحاوَلُوا أنْ يُدخِلُوهُ وَيَضَعُوهُ أمامَ يَسُوعَ. لَكِنَّهُمْ لَمْ يَجِدُوا طَرِيْقَةً لإدخالِهِ بِسَبَبِ الازدِحامِ، فَصَعِدُوا إلَى سَطحِ البَيتِ، وَأنزَلُوهُ عَلَى فِراشِهِ مِنْ فُتْحَةٍ فِي السَّقفِ إلَى وَسَطِ النّاسِ وَأمامَ يَسُوعَ.

    فَلَمّا رَأى يَسُوعُ إيمانَهُمْ قالَ: «يا رَجُلُ، خَطاياكَ مَغفُورَةٌ!»
    فَبَدَأ مُعَلِّمُو الشَّرِيْعَةِ وَالفِرِّيْسِيُّونَ يُفَكِّرُونَ وَيَقُولُونَ: «مَنْ هُوَ هَذا الَّذِي يُهِيْنُ اللهَ بِكَلامِهِ؟ فَمَنْ غَيْرُ اللهِ وَحدِهِ يَستَطِيْعُ أنْ يَغفِرَ الخَطايا؟»
    فَعَرَفَ يَسُوعُ أفكارَهُمْ، وَأجابَهُمْ فَقالَ: «لِماذا تُفَكِّرُونَ هَكَذا فِي قُلُوبِكُمْ؟ أيُّ الأمرَيْنِ أسهَلُ: أنْ يُقالَ: «خَطاياكَ مَغفُورَةٌ» أمْ أنْ يُقالَ: «انهَضْ وَامشِ؟ «لَكِنِّي سَأُرِيكُمْ أنَّ ابنَ الإنسانِ يَملِكُ سُلطاناً عَلَى الأرْضِ لِمَغفِرَةِ الخَطايا.» وَقالَ لِلرَّجُلِ المَشلُولِ: «أنا أقُولُ لَكَ، انهَضْ وَاحْمِلْ فِراشَكَ وَاذْهَبْ إلَى بَيتِكَ!» فَوَقَفَ الرَّجُلُ فَوراً، وَحَمَلَ فِراشَهُ، وَذَهَبَ إلَى بَيتِهِ وَهُوَ يُمَجِّدُ اللهَ. فَذُهِلَ الجَمِيعُ، وَأخَذوا يُمَجِّدُونَ اللهَ. وَامتَلأُوا رَهبَةً وَقالوا: «لَقَدْ رَأيْنا اليَومَ أُمُوراً مُذهِلَةً!» لوقا 17:5-26

    من وين جاب المسيح هالسلطان ليغفر الخطايا؟

    وكيف هيك الله بيغفر الخطايا، كأنّو شيئًا لم يكن؟

    بالفعل، إذا ما في نتيجة للخطيّة، الله بِكون قاضي ظالم. إذا الشرّ ما بيندان وبيتعاقب، بكون ملك فاسد. إذا ما بواجه الخطيّة، بِصير شريك للظلمة.

    بس الله عندو خطّة.

    الأجوبة العميقة لهالأسئلة رح نوصلّا بقصّتنا…

  • تعاليم المسيح
    (الجزء الأوّل)

    المسيح إجا ليعلّمنا طريقة جديدة للحياة. طريقة جديدة لكون إنسان بكل معنى الكلمة.

    يسوع إجا لحتّى قلوبنا، وعلاقاتنا، ومجتمعاتنا، تقدر ترجع لتصميم الله الحلو الأصلي.

    خلّينا نسمع بقلوب متلهفة ليسوع عم بعلّمنا طريقة قلب الله…

    « ثُمَّ نَزَلَ يَسُوعُ عَنِ الجَبَلِ وَوَقَفَ عَلَى أرْضٍ مُنبَسِطَةٍ، وَكانَ هُناكَ جَمعٌ عَظِيمٌ مِنْ أتباعِهِ، وَعَدَدٌ كَبِيرٌ مِنَ النّاسِ مِنْ جَمِيعِ أنحاءِ مِنْطَقَةِ اليَهُودِيَّةِ وَمِنْ مَدينَةِ القُدسِ وَمِنْ ساحِلِ صُورَ وَصَيداءَ. كانَ هَؤُلاءِ قَدْ جاءُوا لِيَستَمِعُوا إلَيهِ، وَلِيُشفُوا مِنْ أمراضِهِمْ. وَشُفِيَ أيضاً المُتَضايِقُونَ مِنْ أرواحٍ شِرِّيرَةٍ. وَكانَ الجُمهُورُ يَسعَى إلَى لَمسِهِ. فَقَدْ كانَتْ تَخرُجُ مِنهُ قُوَّةٌ وَتَشفِيهِمْ جَمِيعاً.
    ثُمَّ رَفَعَ يَسُوعُ نَظَرَهُ إلَى تَلامِيذِهِ وَقالَ:
    «هَنِيئاً لَكُمْ أيُّها المَساكِينُ، لِأنَّ مَلَكُوتَ اللهِ قَدْ أُعطِيَ لَكُمْ.

    هَنِيئاً لَكُمْ يا مَنْ أنتُمْ جِياعٌ الآنَ، لِأنَّكُمْ سَتُشبَعُونَ.
    هَنِيئاً لَكُمْ يا مَنْ تَبكُونَ الآنَ، لِأنَّكُمْ سَتَضحَكُونَ.

    هَنِيئاً لَكُمْ يا مَنْ أنتُمْ جِياعٌ الآنَ، لِأنَّكُمْ سَتُشبَعُونَ.
    هَنِيئاً لَكُمْ يا مَنْ تَبكُونَ الآنَ، لِأنَّكُمْ سَتَضحَكُونَ.

    هَنِيئاً لَكُمْ عِندَما يُبغِضُكُمُ النّاسُ وَيَرفضونَكُمْ
    بِحِجَّةِ أنَّكُمْ أشرارٌ، فَقَطْ لِأنَّكُمْ تَتبَعُونَ ابنَ الإنسانِ.
    ابتَهِجُوا فِي ذَلِكَ اليَومِ وَافرَحُوا فَرَحاً عَظِيماً.
    فَها هِيَ مُكافَأتُكُمْ عَظِيمَةٌ فِي السَّماءِ!
    فَآباؤهُمْ فَعَلُوا ذَلِكَ مَعَ الأنبِياءِ.

    «الوَيلُ لَكُمْ أيُّها الأغنِياءُ،
    لِأنَّكُمْ قَدْ نِلتُمْ نَصِيْبَكُمْ مِنَ الرّاحَةِ.

    الوَيلُ لَكُمْ يا مَنْ شَبِعتُمُ الآنَ،
    لِأنَّكُمْ سَتَجُوعُونَ.
    الوَيلُ لَكُمْ يا مَنْ تَضحَكُونَ الآنَ،
    لِأنَّكُمْ سَتَنُوحُونَ وَتَبكُونَ.

    الوَيلُ لَكُمْ عِندَما يَمدَحُكُمْ جَمِيعُ النّاسِ، فَآباؤهُمْ فَعَلُوا ذَلِكَ مَعَ الأنبِياءِ المُزَيَّفِينَ.

    «أمّا أنتُمْ أيُّها السّامِعُونَ، فَأقُولُ لَكُمْ: أحِبُّوا أعداءَكُمْ، اصنَعُوا خَيراً مَعَ مَنْ يُبغِضُونَكُمْ. بارِكُوا لاعِنِيكُمْ، وَصَلُّوا لِأجلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ مُعامَلَتَكُمْ. إذا لَطَمَكَ أحَدٌ عَلَى خَدِّكَ، فَقَدِّمْ لَهُ الخَدَّ الآخَرَ أيضاً. وَإذا أخَذَ أحَدُهُمْ مِعطَفَكَ، فَدَعهُ يَأخُذُ قَمِيصَكَ أيضاً. أعطِ كُلَّ مَنْ يَطلُبُ مِنكَ. وَإذا أخَذَ أحَدُهُمْ مالَكَ، فَلا تُطالِبْ باستِرجاعِهِ. وَكَما تُحِبُّ أنْ يُعامِلَكَ الآخَرُونَ، هَكَذا عَلَيكَ أنْ تُعامِلَهُمْ.»
    «إنْ أحبَبْتُمْ مَنْ يُحِبُّونَكُمْ فَقَط، فَأيَّ مَدِيحٍ تَستَحِقُّونَ؟ فَحَتَّى الخُطاةُ يُحِبُّونَ مَنْ يُحِبُّونَهُمْ. وَإنْ صَنَعتُمْ خَيراً لِمَنْ يَصنَعُونَ الخَيرَ لَكُمْ، فَأيَّ مَدِيحٍ تَستَحِقُّونَ؟ فَحَتَّى الخُطاةُ يَفعَلُونَ هَذا. وَإنْ أقرَضْتُمُ الَّذِينَ تَأْمَلُونَ أنْ تَستَرِدُّوا مِنهُمْ مالَكُمْ، فَأيَّ مَدِيحٍ تَستَحِقُّونَ؟ فَحَتَّى الخُطاةُ يُقرِضُونَ الخُطاةَ، لِيَستَرِدُّوا مالَهُمْ كامِلاً. «لَكِنْ أحِبُّوا أعداءَكُمْ، وَاصنَعُوا الخَيرَ لَهُمْ. أقرِضُوا وَلا تَنتَظِرُوا أنْ تَستَرِدُّوا شَيئاً، فَتَكُونَ مُكافَأتَكُمْ عَظِيمَةٌ، وَتَكُونُونَ أبناءَ اللهِ العَلِيِّ. فَهوَ كَرِيمٌ حَتَّى نَحوَ النّاكِرِيْنَ لِلجَمِيلِ وَلِلأشرارِ. كُونُوا رُحَماءَ كَما أنَّ أباكُمْ رَحِيمٌ.

    «لا تَحكُمُوا عَلَى الآخَرِيْنَ، فَلا يُحكَمَ عَلَيكُمْ. لا تَدِينُوا الآخَرِينَ، فَلا تُدانُوا. سامِحُوا الآخَرِيْنَ فَتُسامَحُوا. 38 أعطُوا الآخَرِينَ فَتُعطَوا. فَسَيَضَعونَ في أحضانِكُمْ كَيلاً كَبِيْراً مُلبَّداً مَهزُوزاً فائِضاً. فَبِالكَيلِ الَّذِي تَكِيلُونَ بِهِ لِلآخَرِيْنَ سَيُكالُ لَكُمْ.»
    وَقالَ لَهُمْ أيضاً هَذا المَثَلَ: «هَلْ يَستَطِيعُ أعمَى أنْ يَقُودَ أعمَى؟ أفَلا يَقَعُ الاثنانِ فِي حُفرَةٍ؟ فَما مِنْ تِلمِيذٍ أفضَلُ مِنْ مُعَلِّمِهِ. بَلْ مَتَى تَدَرَّبَ إنسانٌ تَدرِيباً كامِلاً، صارَ مِثلَ مُعَلِّمِهِ.
    «لِماذا تَرَى القَشَّةَ فِي عَينِ أخِيكَ لَكِنَّكَ لا تُلاحِظُ الخَشَبَةَ الكَبِيْرَةَ فِي عَينِكَ أنتَ؟ وَكَيفَ يُمكِنُكَ أنْ تَقُولَ لِأخِيكَ: يا أخِي، دَعنِي أُخرِجُ القَشَّةَ مِنْ عَينِكَ، وَأنتَ لا تَرَى الخَشَبَةَ

    الَّتي فِي عَينِكَ؟ يا مُنافِقُ! أخرِجْ أوَّلاً الخَشَبَةَ مِنْ عَينِكَ، وَبَعدَ ذَلِكَ سَتَرَى بِوُضُوحٍ لإخراجِ القَشَّةِ مِنْ عَينِ أخِيكَ.

    «الشَّجَرَةُ الجَيِّدَةُ لا تَحمِلُ ثَمَراً رَدِيئاً، وَالشَّجَرَةُ الرَّدِيئَةُ لا تَحمِلُ ثَمَراً جَيِّداً. فَكُلُّ شَجَرَةٍ تُعْرَفُ مِنْ ثَمَرِها. لا يَجني النّاسُ التِّيْنَ مِنَ الأشواكِ، وَلا يَقطِفُونَ العِنَبَ عَنْ شُجَيرَةِ العُلَّيْقِّ فَالإنسانُ الصّالِحُ يُخرِجُ ما هُوَ صالِحٌ مِنَ الصَّلاحِ المَخزُونِ فِي قَلبِهِ، وَالإنسانُ الشِّرِّيْرُ يُخرِجُ ما هُوَ شِرِّيرٌ مِنَ الشَّرِّ المَخزُونِ فِي قَلبِهِ. لِأنَّ الفَمَ يَتَكَلَّمُ بِما يَمتَلِئُ بِهِ القَلبُ.
    «لِماذا تَدعُونَنِي: «يا رَبُّ، يا رَبُّ،» وَلا تَفعَلُونَ ما أقُولُ؟ دَعُونِي أُشَبِّهُ لَكُمْ كُلَّ مَنْ يَأْتِي إلَيَّ، وَيَسمَعُ تَعالِيْمِي وَيُطِيعُها. إنَّهُ أشبَهُ بِرَجُلٍ يَبنِي بَيتاً، فَحَفَرَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَمِيقاً، وَوَضَعَ الأساسَ عَلَى الصَّخرِ. وَعِندَما جاءَ الفَيَضانُ، ارتَطَمَ النَّهرُ بِذَلِكَ البَيتِ، لَكِنَّهُ لَمْ يَقدِرْ أنْ يَهُزَّهُ لِأنَّهُ كانَ حَسَنَ البِناءِ. «أمّا الشَّخصُ الَّذِي يَسمَعُ تَعالِيمِي وَلا يُطِيْعُها، فَهُوَ أشبَهُ بِرَجُلٍ بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الأرْضِ دُونَ أساسٍ قَوِيٍّ. فَارتَطَمَ بِهِ النَّهرُ، فَسَقَطَ فَوراً. وَدُمِّرَ البَيتُ تَدمِيراً كامِلاً.» لوقا 17:6-49

    بس تقرا هيك كلمات، هل بتحس حالك يأسان لأنّو مستحيل تعيش حياة بهالطهارة والكرم؟

    الخبر الحلو هوّي أنّو المسيح إجا مش بس ليعلّمنا قلب الله، بس كمان ليعطينا القوّة لمحتاجينا لعنجد نعيش الألله ونحبّ الآخرين.

    كيف، بالتحديد، رح يضمن يسوع هالقوّة؟ لازم نفوت أعمق بالقصّة لنكتشف….

  • قدرة المسيح على

    المرض والموت

    وَعِندَما عَبَرَ يَسُوعُ فِي القارِبِ إلَى النّاحِيَةِ الأُخرَى مِنَ البُحَيرَةِ، اجتَمَعَ حَولَهُ جَمْعٌ كَبِيرٌ وَهوَ عِنْدَ الشّاطِئِ. فَجاءَ أحَدُ المَسؤولينَ عَنِ المَجمَعِ وَاسْمُهُ يايرُسَ. وَلَمّا رَأى يَسوعَ ارتَمَى عِنْدَ قَدَمَيهِ، وَتَوَسَّلَ إلَيهِ بِشِدَّةٍ وَقالَ: «ابنَتِي الصَّغِيرَةُ قارَبَتْ عَلَى المَوتِ، فَلَعَلَّكَ تَأتِي وَتَضَعُ يَدَكَ عَلَيها، فَتُشفَى وَتَعِيشَ.» فَذَهَبَ مَعَهُ.
    وَكانَ جَمْعٌ كَبِيرٌ مِنَ النّاسِ يَتَزاحَمونَ حَولَهُ مِنْ

    لازم يسوع يُظهِر أنّو عندو قوّة على عدوّنا الأخير والأعظم … الموت بحدّ ذاتو.

    «لَنْ يَكُونَ هُناكَ حَدٌّ لِعَظَمَةِ سُلطانِهِ»

    إذا مُلك المسيح رح يجيب فرح حقيقي، لازم يكون ملكو أبدي.

    الملايكة خبّرو أنّو المسيح رح يقدّم لقلوبنا سلام عظيم وفرح هايل. بس ببساطة ما فينا نختبر السلام الحقيقة أو أي فرح بيدوم إذا الخوف من الموت موجود بقلوبنا.

    فَقالَ لَهُ تَلامِيذُهُ: «أنتَ تَرَى أنَّ الجَمِيعَ يَزْحَمُونَكَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ، وَتَسألُ مَنِ الَّذِي لَمَسَنِي؟»
    أمّا هُوَ فَنَظَرَ حَولَهُ لِيَرَى مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ. فَأدرَكَتِ المَرأةُ ما حَدَثَ لَها. فَجاءَتْ مُرتَعِشَةً وَارتَمَتْ أمامَهُ، وَأخبَرَتْهُ بِالحَقِيقَةِ كُلِّها. فَقالَ لَها: «يا ابنَتِي، لَقَدْ خَلَّصَكِ إيمانُكِ، فَاذْهَبِي بِسَلامٍ. وَتَعافَيْ مِنْ مَرَضَكِ.»

    فَشَعَرَ يَسُوعُ أنَّ قُوَّةً قَدْ خَرَجَتْ مِنْهُ. فَالتَفَتَ وَسَألَ: «مَنْ لَمَسَ عَباءَتي؟»

    مِنْ نَزِيفُها فُوراً، وَأحَسَّتْ فِي جِسْمِها بِأنَّها شُفِيَتْ.وَلَوْ عَباءَتَهُ، فَسَأُشْفَى.» فَشُفِيَتْ نَفسِها:«إنِ اسْتَطَعْتُ أنْ ألمُسَ
    َ جَمْعٌ كَبِيرٌ مِنَ النّاسِ يَتَزاحَمونَ حَولَهُ مِنْ كُلِّ جانِبٍ. وَكانَتْ هُناكَ امْرأةٌ تَنزِفُ مُنذُ
    اثنَتَي عَشْرَةَ سَنَةً. وَقَدْ عانَتْ كَثِيراً مَعَ
    العَدِيدِ مِنَ الأطِبّاءِ، وَأنفَقَتْ كُلَّ ما تَملِكُ مِنْ نُقُودٍ. وَلَمْ يَنفَعْها أحَدٌ، بَلِ ازدادَتْ حالَتُها سُوءاً. وَلَمّا سَمِعَتْ عَنْ يَسُوعَ، جاءَتْ مِنْ وَرائِهِ، وَلَمَسَتْ عَباءَتَهِ. لِأنَّها قالَتْ فِي

    وَبَينَما كانَ يَتَكَلَّمُ، جاءَ واحِدٌ مِنْ بَيتِ المَسؤُولِ عَنِ المَجمَعِ وَقالَ: «ابنَتُكَ ماتَتْ، فَلِماذا تُزعِجُ المُعَلِّمَ بَعْدُ؟»
    فَلَمْ يَلتَفِتْ يَسُوعُ إلَىْ هَذا الكَلامِ، بَلْ قالَ للمَسؤولِ عَنِ المَجمَعِ: «لا تَخَفْ. ما عَلَيكَ إلّا أنْ تُؤمِنَ»
    وَلَمْ يَسمَحْ لأحَدٍ بِأنْ يُرافِقَهُ سِوَىْ بُطرُسَ وَيَعقُوبَ وَيُوحَنّا أخيْ يَعقُوبَ. فَجاءَوا جَمِيعاً إلَىْ بَيتِ المَسؤولِ عَنِ المَجمَعِ. فَرَأى يَسْوعُ الفَوضَى، وَالنّاسَ يَرفَعُونَ أصواتِهِمْ بِالبُكاءِ وَالنُّواحِ. فَلَمّا دَخَلَ قالَ لَهُمْ: «لِماذا هَذِهِ الفَوضَىْ وَالنُّواحُ؟ فَالطِّفلَةُ لَمْ تَمُتْ لَكِنَّها نائِمَةٌ؟» فَضَحِكُوا عَلَيهِ!
    أمّا هُوَ فَأخرَجَهُمْ جَمِيعاً وَأدخَلَ مَعَهُ أبا الطِّفلَةِ وَأُمَّها وَمَنْ كانُوا بِرِفقَتِهِ إلَى حَيثُ الفَتاةُ. وَأمسَكَ بِيَدِها وَقالَ لَها: «طالِيثا قُومِي.» أي «يا صَبِيَّةُ، أقولُ لَكِ قُومِي.» وَفِي الحالِ نَهَضَتِ الفَتاةُ وَأخَذَتْ تَمْشِي، حَيْثُ إنَّ عُمْرَها كانَ اثنَتَي عَشْرَةَ سَنَةٍ. أمّا الَّذينَ كانُوا هُناكَ فَقَدْ تَمَلَّكَهُمُ الذُّهُولُ! وَأمَرَهُمْ يَسُوعُ بِشِدَّةٍ أنْ لا يُخبِرُوا أحَداً بِما حَدَثَ. ثُمَّ طَلَبَ مِنْهُمْ أنْ يُعطُوها شَيئاً لِتَأكُلَهُ.

    «لا تَخَفْ. ما عَلَيكَ إلّا أنْ تُؤمِنَ»

    هاي كلمات الله لإلك بهاللحظة. هيدا قلبو لإلك:

    «لا تَخَفْ. ما عَلَيكَ إلّا أنْ تُؤمِنَ»

    بدّو ياك أنّك تتواصل معو بإيمان، وتآمن أنّو هوّي في يشبع أعمق رغبات قلبك.

    حتّى رغبتك بأنّك تعيش للأبد.

  • تعاليم المسيح
    (الجزء الأوّل)

    القادة الدينيين ما كانو عم يصدقو مع مين يسوع كان بدّو يقضّي وقتو. الناس يللي حياتن خبصة، لقلوبن مكسورة، ويللي مستواهن بالمجتمع كتير واطي.

    بس الله محبة. قلب الله هوّي إنّو ياخد الناس يللي بحسّو حالٌن صغار أو حزانى، ضعاف أو بلا قيمة، ويحوّلن لأُمَرا وأميرات بمملكتو.

    «وَكانَ كُلُّ جامِعِي الضَّرائِبِ وَالخُطاةِ مُعتادِينَ عَلَى التَّجَمُّعِ حَولَ يَسُوعَ لِيَسمَعُوهُ. فَبَدَأ الفِرِّيسِيُّونَ وَمُعَلِّمُو الشَّرِيعَةِ يَتَذَمَّرُونَ وَيَقولونَ: «هَذا الرَّجُلُ يُرَحِّبُ بِالخُطاةِ وَيَأْكُلُ مَعَهُمْ!»
    فَرَوَى لَهُمْ يَسُوعُ هَذا المَثَلَ: «ِنَفتَرِضْ أنَّهُ كانَ لِأحَدِكُمْ مِئَةُ خَرُوفٍ فَأضاعَ واحِداً مِنها، أفَلا يَترُكُ التِّسعَةَ وَالتِّسعِينَ الباقِيَةَ فِي الحُقُولِ وَيَذهَبُ وَراءَ الخَرُوفِ الضّائِعِ حَتَّى يَجِدَهُ؟ 5 وَعِندَما يَجِدُهُ، فَإنَّهُ يَضَعُهُ عَلَى كَتِفَيْهِ فَرِحاً. وَعِندَما يَأْتِي إلَى البَيتِ، يَدعُو الأصحابَ وَالجِيْرانَ مَعاً، وَيَقُولُ لَهُمْ: «ابتَهِجُوا مَعِي. فَقَدْ وَجَدتُ خَرُوفِيَ الضّائِعَ!» أقُولُ لَكُمْ، هَكَذا تَفرَحُ السَّماءُ بِخاطِئٍ واحِدٍ يَتُوبُ أكثَرَ مِمّا تَفرَحُ بِتِسعَةٍ وَتِسعِينَ بارّاً لا يَحتاجُونَ إلَى التَّوبَةِ.»
    «أوْ لِنَفتَرِضْ أنَّ لامرَأةٍ عَشْرَةَ دَنانيرٍ، فَأضاعَتْ دِيناراً واحِداً مِنها. أفَلا تُشعِلُ مِصباحاً وَتُكَنِّسُ البَيتَ وَتَبحَثُ عَنهُ بِتَدقِيقٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟ وَعِندَما تَجِدُهُ، فَإنَّها تَدعُو صَدِيقاتِها وَجاراتِها مَعاً، وَتَقُولُ لَهُنَّ: «ابتَهِجْنَ مَعِي، فَقَدْ وَجَدتُ الدِّينارَ الَّذِي أضَعتُهُ!» أقُولُ لَكُمْ إنَّهُ هَكَذا يَكُونُ فَرَحٌ أمامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخاطِئٍ واحِدٍ يَتُوبُ.» لوقا 1:15-10

    في نوع واحد من الناس يللي الله ما بيقدر يخلصو. الشخص يللي بفكّر حالو منّو بحاجة لخلاص.

    ما في شي بيحزن قلب الله متل النّاس يللي عم بكافحو بأعمالن الدينيّة كطريقة ليحصلو فيا على رضاه وبركتو.

    هيدا منّو تصميم الله الكامل. هيدا منّو ملء الحياة لبدّو ياه الله.

    نحن ما صُمّمنا لنوثق بالنّشاطات الدينيّة، صُمّمنا لنوثق بالله.

    متل المرا عند إجرين يسوع هيّي وعم تبكي، متل الأعرج لعم يتطّلع لفوق من فرشتو، متل المرا النّازفة لمدّة إيدا بإيمان، هيدي هيّي طريقة الحصول على محبّة الله…

    منحصل على محبّة الله بالإيمان.

    مش بالكفاح كرمالا بأعمالنا.

    وقت نكافح بأعمالنا الصّالحا، من مجِّد أنفسنا. وقت منقبل بالإيمان، من مجّد الله.

    بعدين، أعمالنا الصّالحة بتصير لوحدا تنبع من قلب محبوب بالكامل، ومبارك بغنى.

    هيك بعلّم يسوع:

    «كَما رَوَى يَسُوعُ المَثَلَ التّالِي لِلَّذِينَ كانُوا مُقتَنِعينَ بِأنَّهُمْ صالِحُونَ وَيَحتَقِرُونَ الآخَرِينَ.» ذَهَبَ اثْنانِ إلَى ساحَةِ الهَيكَلِ لِكَي يُصَلِّيا. كانَ أحَدُهُما فِرِّيسِيّاً، وَالآخَرُ جامِعَ ضَرائِبَ. فَوَقَفَ الفِرِّيسِيُّ وَصَلَّى عَنْ نَفسِهِ فَقالَ: «أشكُرُكَ يا اللهُ لِأنِّي لَستُ مِثلَ الآخَرِينَ، اللُّصُوصِ وَالغَشّاشِيْنَ وَالزُّناةِ، وَلا مِثلَ جامِعِ الضَّرائِبِ هَذا. فَأنا أصُومُ مَرَّتَينِ فِي الأُسبُوعِ، وَأُعطِي عُشراً مِنْ كُلِّ ما أكسِبُهُ.»
    «أمّا جامِعُ الضَّرائِبِ فَوَقَفَ مِنْ بَعِيدٍ، وَلَمْ يَجرُؤْ عَلَى أنْ يَرفَعَ عَينَيهِ إلَى السَّماءِ، بَلْ قَرَعَ عَلَى صَدرِهِ وَقالَ: «ارحَمنِي يا اللهُ، فَأنا إنسانٌ خاطِئٌ!»

    أقُولُ لَكُمْ، إنَّ جامِعَ الضَّرائِبِ هَذا، قَدْ عادَ إلَى بَيتِهِ مُبَرَّراً أمامَ اللهِ، أمّا الفِرِّيسِيُّ فَذَهَبَ كَما أتَىْ. لِأنَّ كُلَّ مَنْ يَرفَعُ نَفسَهُ يُذَلُّ، وَكُلُّ مَنْ يَتَواضَعُ يُرفَعُ.»
    وَأحضَرَ النّاسُ أطفالَهُمْ إلَى يَسُوعَ لِكَي يَلمِسَهُمْ. وَحِينَما رَأى تَلامِيذُهُ ذَلِكَ، وَبَّخوا أولَئِكَ النّاسَ! أمّا يَسُوعَ فَدَعا الأطفالَ إلَيهِ وَقالَ: «دَعُوا الأطفالَ يَأتُونَ إلَيَّ، وَلا تَمنَعُوهُمْ عَنِّي، لِأنَّ لِمِثلِ هَؤُلاءِ مَلَكُوتَ اللهِ. أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ، إنَّ مَنْ لا يَقبَلُ مَلَكُوتَ اللهِ كَطِفلٍ، لَنْ يَدخُلَهُ.» لوقا 9:18-17

    هل إنت مستعدّ تستقبل مملكة الله متل طفل صغير؟ طلوب من الله هلّأ أنّو يعطيك عطيّة التواضع. بس تتواضع، هوّي بيرفعك.

  • المسيح

    يُقاوم

    تذكّر شو كتب النّبي:

    «وَقَعَتْ عَلَيهِ عُقُوبَتُنا فَنَعُمْنا بِالسَّلامِ»

    شفنا كيف بقّوة قاومو القادة الدينيين ليسوع. بكتير أوقات، متلنا نحنا، ببساطة ما كان بدُّن سلطة الله الكاملة على حياتن.
    كانو حاسّين إنن هنّي يللي مسيطرين، وما كان بدُّن يتغيّرو. كانو مستعدّين يروحو للآخر لحتّى ما يخلّو يسوع يحوّل ويغيّر قلوبن وحياتن.

    «وَإذِ اقتَرَبُوا مِنَ مَدينَةِ القُدسِ، وَجاءوا إلَى بَلْدَةَ بَيتَ فاجِي قُرْبَ جَبَلِ الزَّيتُونِ، أرسَلَ يَسُوعُ اثْنَينِ مِنْ تَلامِيذِهِ، وَقالَ لَهُما: «اذهَبا إلَى القَرْيَةِ الَّتِي أمامَكُما. وَسَتَجِدانِ حِماراً صَغيراً إلَى جانِبِ أُمِّهِ مَربوطينِ، فَحُلّاهُما وَأتِيانِي بِهِما. وَإنْ قالَ أحَدٌ لَكُما شَيئاً، قُولا لَهُ: ‹الرَّبُّ يَحتاجُ إلَيهِما، وَسَيُعيدُهُما قَريباً.»»
    حَدَثَ هَذا لِكَي يَتِمَّ ما قالَهُ النَّبِيُّ:
    «قُولُوا لِلمَدِينَةِ العَزِيزَةِ صِهْيَوْنَ:
    «ها إنَّ مَلِكَكِ آتٍ إلَيكِ،
    مُتَواضِعاً وَراكِباً عَلَى حِمارٍ،
    حِمارٍ صَغيرٍ ابنِ دابَّةٍ أُعِدَّتْ لِلعَمَلِ.»»
    فَذَهَبَ التِّلمِيذانِ وَعَمِلا كَما قالَ يَسُوعَ. فَأتَيا بِالحِمارِ الصَّغيرِ وَأُمِّهِ وَوَضَعا عَلَيهِما ثِيابَهُما، فَجَلَسَ يَسُوعُ عَلَى الثِّيابِ

    وَكانَ مُعظَمُ النّاسِ يَفرِشُونَ أردِيَتَهُمْ عَلَى الطَّرِيقِ. وَلَكِنَّ آخَرِينَ قَطَعُوا أغصاناً مِنَ الأشجارِ وَفَرَشُوها عَلَى الطَّرِيقِ. وَجُمُوعُ النّاسِ الَّذِينَ كانُوا يَسِيرُونَ أمامَهُ وَخَلْفَهُ كانُوا يَهتِفُونَ:
    «يَعيشُ المَلِكُ! يَعيشُ ابْنُ داوُدَ.
    «مُبارَكٌ هُوَ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ.»
    يَعيشُ المَلِكُ فِي عُلاهُ.»
    وَعِندَما دَخَلَ يَسُوعُ مَدِينَةَ القُدسِ، اهتَزَّتِ المَدِينَةُ كُلُّها. وَكانَ النّاسُ يَسألُونَ: «مَنْ هُوَ هَذا الرَّجُلُ؟ «وَكانَتِ الجُمُوعُ الَّتِي تَتبَعُهُ تَقُولُ: «هَذا هُوَ النَّبِيُّ يَسُوعُ، الَّذِي مِنْ مَدِينَةِ النّاصِرَةِ، مِنْ إقليمِ الجَلِيلِ.»
    ثُمَّ دَخَلَ يَسُوعُ ساحَةَ الهَيكَلِ، وَطَرَدَ كُلَّ الَّذِينَ كانُوا يَبِيعُونَ وَيَشتَرُونَ فِي ساحَةِ الهَيكَلِ. وَقَلَبَ مَوائِدَ الصَّرّافينَ وَمَقاعِدَ باعَةِ الحَمامِ. وَقالَ لَهُمْ: «مَكتوبٌ «بَيتِي يُدعَى بَيتَ صَلاةٍ» لَكِنَّكُمْ تُحَوِّلُونَهُ إلَى «وَكْرِ لُصُوصِ!»»
    وَجاءَ إلَيهِ بَعضُ العُمْيِ وَالعُرجِ فِي ساحَةِ الهَيكَلِ فَشَفاهُمْ. وَرَأى كِبارُ الكَهَنَةِ وَمُعَلِّمُو الشَّرِيعَةِ العَجائِبَ الَّتِي عَمِلَها، وَرَأَوْا الأطفالَ يَهتِفُونَ فِي ساحَةِ الهَيكَلِ:
    «يَعيشُ المَلِكُ!
    يَعيشُ ابْنُ داوُدَ،»
    فَغَضِبُوا جِدّاً وَقالُوا لَهُ: «ألا تَسمَعُ ما يَقُولُهُ هَؤُلاءِ الأطفالُ؟» فَأجابَ يَسُوعُ: «بَلَى، وَلَكِنْ أما قَرَأتُمْ فِي الكِتابِ:
    «مِنْ أفواهِ الأطفالِ وَالرُّضَّعِ،
    صَنَعْتَ تَسبِيحاً؟»
    ثُمَّ تَرَكَهُمْ يَسُوعُ وَخَرَجَ مِنَ المَدِينَةِ إلَى بَلْدَةِ بَيتِ عَنْيا، وَأمضَى اللَّيلَةَ هُناكَ.

    كان بدُّن يشتغلو ليبرّرو حالن، وما بدّن يحصلو على البرّ من الله. كان بدُّن الناس يعبدوهن بدل م يسبحو الله. كان بدّن يتسلّطو على غيرن، بدل م يخدمو الله.

    مشان هيك كرهو كل شي إجا المسيح ليحققو.

    بس بِكِرهُن، من دون قصد كان عم يخطّطو تتويج النّهائي لهالملك الخالد.

    تذكّر شو كتب النّبي…

    «وَقَعَتْ عَلَيهِ عُقُوبَتُنا فَنَعُمْنا بِالسَّلامِ»

    من الأوّل، المسيح كان عارف هالمهمة الأخيرة. وهلّأ بِبِلّش يخبّرا لأتباعو:

    وَقالَ لَهُمْ: «يَنبَغِي أنْ يُعانِيَ ابنُ الإنسانِ أشياءَ كَثِيرَةً، وَأنْ يَرفُضَهُ الشُّيُوخُ وَكِبارُ الكَهَنَةِ وَمُعَلِّمُو النّاسِ. كَما يَنبَغِي أنْ يُقتَلَ وَيُقامَ فِي اليَومِ الثّالِثِ.»
    ثُمَّ قالَ لَهُمْ جَمِيعاً: «إذا أرادَ أحَدٌ أنْ يَأتِيَ مَعِي، فَلا بُدَّ أنْ يُنكِرَ نَفسَهُ، وَأنْ يَرفَعَ الصَّلِيبَ المُعطَى لَهُ كُلَّ يَومٍ وَيَتبَعَنِي. فَمَنْ يُرِيدُ أنْ يُخَلِّصَ حَياتَهُ، سَيَخسَرُها. أمّا مَنْ يَخسَرُ حَياتَهُ مِنْ أجلِي، فَسَيُخَلِّصُها. ماذا يَنتَفِعُ الإنسانُ لَوْ رَبِحَ العالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفسَهُ وَبَدَّدَها؟» لِأنَّ كُلَّ مَنْ يَخجَلُ بِي وَبِكَلامِي، فَسَأخجَلُ بِهِ أنا ابنَ الإنسانِ حِينَ آتِي فِي مَجدِي، وَفِي مَجدِ الآبِ، وَمَجدِ المَلائِكَةِ المُقَدَّسِينَ.» لوفا 22:9-26

    قوّة الخطية بقلوبنا حقيقيّة.

    بتقنعنا أنّو نرغب بإشيا من هيدا العالم بدل من إهتمامنا بألله.

    آثار الخطيّة حقيقية.

    إذا مندرس تاريخنا، أو منراقب عالمنا، أو منفحص قلوبنا، منشوفا بوضوح …
    الخطيّة بتدمّر يللي صنعو الله.

    نتايج الخطيّة حقيقية.

    «لِأنَّ الأجرَ الَّذِي يُدفَعُ مُقابِلَ الخَطِيَّةِ هُوَ المَوتُ» الله هو أب مليان محبّة وقاضي كامل بعدلو. البرّ بعادي الخطيّة. الطهارة بترفض الفساد. إذا الله ما بتعامل مع الخطيّة بالكامل، الله ما بكون عنجد قدّوس.

    ليفتتح المسيح مملكة الله على الأرض، لازم يهزم كل قوى الخطيّة، ويشفي كل أثارا، ويسحق كل نتايجا.

  • القادة الدينيين
    بخطّطو
    يقتلو يسوع

    يسوع عرف إنّو مش الكلّ رح يقبلو. كان عارف إنّو يللي بيكرهو الله رح يكرهو. بس هوّي كان يحبّ الناس. ومستعد يروح للآخر ليشوفن أحرار بالكامل.

    فَقَالَ لِلْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا بِهِ: «إِنْ ثَبَتُّمْ فِي كَلامِي، كُنْتُمْ حَقّاً تَلامِيذِي. وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ.»
    فَرَدَّ الْيَهُودُ: «نَحْنُ أَحْفَادُ إِبْرَاهِيمَ، وَلَمْ نَكُنْ قَطُّ عَبِيداً لأَحَدٍ! كَيْفَ تَقُولُ لَنَا: إِنَّكُمْ سَتَصِيرُونَ أَحْرَاراً؟»

    أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَرْتَكِبُ الْخَطِيئَةَ يَكُونُ عَبْداً لَهَا. وَالْعَبْدُ لَا يَبْقَى فِي بَيْتِ سَيِّدِهِ دَائِماً؛ أَمَّا الاِبْنُ فَيَعِيشُ فِيهِ أَبَداً. فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الاِبْنُ تَصِيرُوا بِالْحَقِّ أَحْرَاراً. أَنَا أَعْرِفُ أَنَّكُمْ أَحْفَادُ إِبْرَاهِيمَ. وَلكِنَّكُمْ تَسْعَوْنَ إِلَى قَتْلِي، لأَنَّ كَلامِي لَا يَجِدُ لَهُ مَكَاناً فِي قُلُوبِكُمْ. إِنِّي أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُهُ عِنْدَ الآبِ، وَأَنْتُمْ تَعْمَلُونَ بِمَا سَمِعْتُمْ مِنْ أَبِيكُمْ.

    « فَاعْتَرَضُوهُ قَائِلِينَ: «أَبُونَا هُوَ إِبْرَاهِيمُ!»

    فَقَالَ: «لَوْ كُنْتُمْ أَوْلادَ إِبْرَاهِيمَ لَعَمِلْتُمْ أَعْمَالَ إِبْرَاهِيمَ. وَلكِنَّكُمْ تَسْعَوْنَ إِلَى قَتْلِي وَأَنَا إِنْسَانٌ كَلَّمْتُكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعْتُهُ مِنَ اللهِ. وَهَذَا لَمْ يَفْعَلْهُ إِبْرَاهِيمُ. أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ!»

    فَقَالُوا لَهُ: «نَحْنُ لَمْ نُوْلَدْ مِنْ زِنىً! لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ هُوَ اللهُ.» فَقَالَ يَسُوعُ: «لَوْ كَانَ اللهُ أَبَاكُمْ لَكُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي، لأَنِّي خَرَجْتُ مِنَ اللهِ وَجِئْتُ. لَمْ آتِ مِنْ نَفْسِي، بَلْ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَنِي. لِمَاذَا لَا تَفْهَمُونَ كَلامِي؟ لأَنَّكُمْ لَا تُطِيقُونَ سَمَاعَ كَلِمَتِي! إِنَّكُمْ أَوْلادُ أَبِيكُمْ إِبْلِيسَ، وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَعْمَلُوا شَهْوَاتِ أَبِيكُمْ. فَهُوَ مِنَ الْبَدْءِ كَانَ قَاتِلاً لِلنَّاسِ، وَلَمْ يَثْبُتْ فِي الْحَقِّ لأَنَّهُ خَالٍ مِنَ الْحَقِّ! وَعِنْدَمَا يَنْطِقُ بِالْكَذِبِ فَهُوَ يَنْضَحُ بِمَا فِيهِ، لأَنَّهُ كَذَّابٌ وَأَبُو الْكَذِبِ! أَمَّا أَنَا فَلأَنِّي أَقُولُ الْحَقَّ، لا تُصَدِّقُونَنِي. مَنْ مِنْكُمْ يُثْبِتُ عَلَيَّ خَطِيئَةً؟ فَمَادُمْتُ أَقُولُ الْحَقَّ، فَلِمَاذَا لَا تُصَدِّقُونَنِي؟ مَنْ كَانَ مِنَ اللهِ حَقّاً، يَسْمَعُ كَلامَ اللهِ. وَلكِنَّكُمْ تَرْفُضُونَ كَلامَ اللهِ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنَ اللهِ!» يوحنا 31:8-47

    في شي بالعالم بخوّف أكتر من أنّو تلاحظ أنّك «ما بتنتمي لألله؟»

    إذا هيدا إحساسك هلّأ، بسيطة، تشجّع. الله حاطك بهالرحلة لسبب. محبتو عم تلاحقك لتحرّرَك.

    Tهيدا يللي عم يسعى لإلو المسيح: الحريّة الحقيقيّة لشعب الله. الحريّة من الخطيّة. الحريّة من الموت. الحريّة لنعيش قراب من الله ونتمتّع في للأبد.

    القادة الدينيين كانو قرّرو يقتلو يسوع. بس الله كان عم يستعمل خطط الظلمة ليكرّس مملكة النّور.

  • اللحظات الأخيرة
    للمسيح مع أتباعو

    في شي كتير مقدّس بكلمات الشخص الأخيرة.

    يسوع عم يتعشّا لآخر مرّة مع لأصحابو لمقرّبين منّو. بيعرف شو جايي بعدين. بدّو يترك مع أتباعو المقرّبين، صورة حلوة عن المحبّة يللي جسّدا. وبدّو يلهمن تجاه دعوة الله العُليا لحياتن.

    «مِثْلَمَا أَحَبَّنِي الآبُ، أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا، فَاثْبُتُوا فِي مَحَبَّتِي. إِنْ عَمِلْتُمْ بِوَصَايَايَ، تَثْبُتُونَ فِي مَحَبَّتِي، كَمَا عَمِلْتُ أَنَا بِوَصَايَا أَبِي وَأَثْبُتُ فِي مَحَبَّتِهِّ! قُلْتُ لَكُمْ هَذَا لِيَكُونَ فِيكُمْ فَرَحِي، وَيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً. وَصِيَّتِي لَكُمْ هِيَ هذِهِ: أَنْ يُحِبَّ بَعْضُكُمْ بَعْضاً كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُمْ. لَيْسَ لأَحَدٍ مَحَبَّةٌ أَعْظَمُ مِنْ هذِهِ: أَنْ يَبْذِلَ أَحَدٌ حَيَاتَهُ فِدَى أَحِبَّائِهِ. وَأَنْتُمْ أَحِبَّائِي إِنْ عَمِلْتُمْ بِمَا أُوصِيكُمْ بِهِ. لَا أُسَمِّيكُمْ عَبِيداً بَعْدُ، لأَنَّ الْعَبْدَ لَا يُطْلِعُهُ سَيِّدُهُ عَلَى مَا يَفْعَلُهُ. وَلكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لأَنِّي أَطْلَعْتُكُمْ عَلَى كُلِّ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي. لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي، بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ وَعَيَّنْتُكُمْ لِتَنْطَلِقُوا وَتُنْتِجُوا ثَمَراً وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، فَيُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا تَطْلُبُونَهُ بِاسْمِي. فَبِهَذَا أُوصِيكُمْ إِذَنْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً.» يوحنّا 9:15-17

    محبّة من الله. محبّة لألله. محبّة لبعض. وكلّ هيدا لسبب مجيد: « لَيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلا.»ً

    يا صديقي، ندِهِش بالحياة متل م صمّملك ياها الله. ندِهش بالمستقبل لمحضّرلك ياه. عبود الله بخشوع بسبب مشيئتو الرائعة لحياتك.

    السّعادة الكاملة معو. المحبّة الكاملة مع الآخرين.

  • المسيح
    يُعتقَل

    خلّينا نتذكّر مرّة تانية شو تنبّو الأنبيا عن المسيح، ومهمتو، وكيف رح يأسّس مملكتو:

    «إِلّا أَنَّهُ كَانَ مَجْرُوحاً مِنْ أَجْلِ آثَامِنَا وَمَسْحُوقاً مِنْ أَجْلِ مَعَاصِينَا، حَلَّ بِهِ تَأْدِيبُ سَلامِنَا، وَبِجِرَاحِهِ بَرِئْنَا.

    كُلُّنَا كَغَنَمٍ شَرَدْنَا مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى سَبِيلِهِ، فَأَثْقَلَ الرَّبُّ كَاهِلَهُ بِإِثْمِ جَمِيعِنَا.

    وَمَعَ ذَلِكَ فَقَدْ سُرَّ اللهُ أَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. وَحِينَ يُقَدِّمُ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ فَإِنَّهُ يَرَى نَسْلَهُ وَتَطُولُ أَيَّامُهُ، وَتُفْلِحُ مَسَرَّةُ الرَّبِّ عَلَى يَدِهِ.» أشعياء 5:53-6، 10

    الحدث يللي تنبّأو عنّو وُصِل. والضيق المُخَطط لإلو من زمان، هلّأ بلّش يبيّن.

    متل م شفنا، كاس الخطيّة مليان بالنتايج. هوّي كاس حزن عميق، عذاب مرّ، خسارة أبديّة، وعدل بار ومُحِق.

    “We all like sheep have gone astray.”

    «كُلُّنَا كَغَنَمٍ شَرَدْنَا»

    هيدا الكاس قدّام كل واحد منّا لنشربو.

    إلّا، إلّا إذا كان في واحد جدير يشرب الكاس عنّا.

    «ثُمَّ انْطَلَقَ وَذَهَبَ كَعَادَتِهِ إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ، وَتَبِعَهُ التَّلامِيذُ أَيْضاً. وَلَمَّا وَصَلَ إِلَى الْمَكَانِ، قَالَ لَهُمْ: «صَلُّوا لِكَيْ لَا تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ.» وَابْتَعَدَ عَنْهُمْ مَسَافَةً تُقَارِبُ رَمْيَةَ حَجَرٍ، وَرَكَعَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبِي، إِنْ شِئْتَ أَبْعِدْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ، لِتَكُنْ لَا مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَتُكَ.» وَظَهَرَ لَهُ مَلاكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُشَدِّدُهُ. وَإِذْ كَانَ فِي صِرَاعٍ، أَخَذَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ إِلْحَاحٍ؛ حَتَّى إِنَّ عَرَقَهُ صَارَ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ.

    ثُمَّ قَامَ مِنَ الصَّلاةِ وَجَاءَ إِلَى التَّلامِيذِ، فَوَجَدَهُمْ نَائِمِينَ مِنَ الْحُزْنِ. فَقَالَ لَهُمْ: «مَا بَالُكُمْ نَائِمِينَ؟ قُومُوا وَصَلُّوا لِكَيْ لَا تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ!»
    وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ، إِذَا جَمْعٌ يَتَقَدَّمُهُمُ الْمَدْعُوُّ يَهُوذَا، وَهُوَ وَاحِدٌ مِنَ الاِثْنَيْ عَشَرَ. فَتَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ لِيُقَبِّلَهُ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «يَا يَهُوذَا، أَبِقُبْلَةٍ تُسَلِّمُ ابْنَ الإِنْسَانِ؟»
    فَلَمَّا رَأَى الَّذِينَ حَوْلَهُ مَا يُوشِكُ أَنْ يَحْدُثَ، قَالُوا: «يَا رَبُّ، أَنَضْرِبُ بِالسَّيْفِ؟» وَضَرَبَ أَحَدُهُمْ عَبْدَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ فَقَطَعَ أُذُنَهُ الْيُمْنَى. فَأَجَابَ يَسُوعُ قَائِلاً: «قِفُوا عِنْدَ هَذَا الْحَدِّ!» وَلَمَسَ أُذُنَهُ فَشَفَاهُ.
    وَقَالَ يَسُوعُ لِرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَقُوَّادِ حَرَسِ الْهَيْكَلِ وَالشُّيُوخِ، الَّذِينَ أَقْبَلُوا عَلَيْهِ: «أَكَمَا عَلَى لِصٍّ خَرَجْتُمْ بِالسُّيُوفِ وَالْعِصِيِّ؟ عِنْدَمَا كُنْتُ مَعَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ فِي الْهَيْكَلِ، لَمْ تَمُدُّوا أَيْدِيَكُمْ عَلَيَّ. وَلكِنَّ هذِهِ السَّاعَةَ لَكُمْ، وَالسُّلْطَةُ الآنَ لِلظَّلامِ!»

    نعم، هوّي جدير إنّو يشرب كأسنا:

    «مَنْ مِنْكُمْ يُثْبِتُ عَلَيَّ خَطِيئَةً؟ فَمَادُمْتُ أَقُولُ الْحَقَّ، فَلِمَاذَا لَا تُصَدِّقُونَنِي؟»

    هوّي مش بس جدير، هوّي مستعد؛

    لَيْسَ لأَحَدٍ مَحَبَّةٌ أَعْظَمُ مِنْ هذِهِ: أَنْ يَبْذِلَ أَحَدٌ حَيَاتَهُ فِدَى أَحِبَّائِهِ.

    المسيح إجا كرمال هالسّأعة بالتّحديد. وُلد كرمال هالموتة بالتحديد.

    «وَحِينَ يُقَدِّمُ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ فَإِنَّهُ يَرَى نَسْلَهُ وَتَطُولُ أَيَّامُهُ، وَتُفْلِحُ مَسَرَّةُ الرَّبِّ عَلَى يَدِهِ».

  • وهلّأ، بتنكِشف ساعة الظلمة الأخيرة

    وَلَمَّا طَلَعَ الصَّبَاحُ، تَشَاوَرَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ وَالْكَتَبَةُ وَالْمَجْلِسُ الأَعْلَى كُلُّهُ، ثُمَّ قَيَّدُوا يَسُوعَ، وَسَاقُوهُ، وَسَلَّمُوهُ إِلَى بِيلاطُسَ.
    فَسَأَلَهُ بِيلاطُسُ: «أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ؟»

    فَأَجَابَهُ: «أَنْتَ قُلْتَ.»

    وَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ يُوَجِّهُونَ إِلَيْهِ اتِّهَامَاتٍ كَثِيرَةً. فَسَأَلَهُ بِيلاطُسُ ثَانِيَةً: «أَمَا تَرُدُّ شَيْئاً؟ انْظُرْ مَا يَشْهَدُونَ بِهِ عَلَيْكَ!»

    وَلكِنَّ يَسُوعَ لَمْ يَرُدَّ شَيْئاً، حَتَّى تَعَجَّبَ بِيلاطُسُ.
    وَكَانَ مِنْ عَادَتِهِ أَنْ يُطْلِقَ لَهُمْ فِي الْعِيدِ أَيَّ سَجِينٍ يَطْلُبُونَهُ. وَكَانَ الْمَدْعُوُّ بَارَابَاسُ مَسْجُوناً عِنْدَئِذٍ مَعَ رِفَاقِهِ الْمُتَمَرِّدِينَ الَّذِينَ ارْتَكَبُوا الْقَتْلَ فِي أَثْنَاءِ الشَّغَبِ. فَصَعِدَ الْجَمْعُ وَأَخَذُوا يُطَالِبُونَ بِأَنْ يَفْعَلَ بِيلاطُسُ مَا كَانَ يَفْعَلُهُ لَهُمْ دَائِماً.

    فَكَلَّمَهُمْ بِيلاطُسُ سَائِلاً: «هَلْ تُرِيدُونَ أَنْ أُطْلِقَ لَكُمْ مَلِكَ الْيَهُودِ؟» لأَنَّهُ عَلِمَ أَنَّ رُؤَسَاءَ الْكَهَنَةِ كَانُوا قَدْ سَلَّمُوهُ عَنْ حَسَدٍ. وَلكِنَّ رُؤَسَاءَ الْكَهَنَةِ حَرَّضُوا الْجَمْعَ عَلَى أَنْ يُطَالِبُوا، بِالأَوْلَى، بِإِطْلاقِ بَارَابَاسَ.

    فَعَادَ بِيلاطُسُ يَسْأَلُهُمْ: «فَمَاذَا تُرِيدُونَ أَنْ أَفْعَلَ بِمَنْ تَدْعُونَهُ مَلِكَ الْيَهُودِ؟ «

    فَرَاحُوا يَصْرُخُونَ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ: «اصْلِبْهُ!»

    فَسَأَلَهُمْ بِيلاطُسُ: «وَأَيَّ شَرٍّ فَعَلَ؟»

    إِلّا أَنَّهُمْ أَخَذُوا يَزْدَادُونَ صُرَاخاً: «اصْلِبْهُ!»

    وَإِذْ كَانَ بِيلاطُسُ يُرِيدُ أَنْ يُرْضِيَ الْجَمْعَ، أَطْلَقَ لَهُمْ بَارَابَاسَ، وَبَعْدَمَا جَلَدَ يَسُوعَ، سَلَّمَهُ لِيُصْلَبَ.

    فَاقْتَادَهُ الْجُنُودُ إِلَى دَاخِلِ الدَّارِ، أَيْ دَارِ الْوِلايَةِ، وَجَمَعُوا جُنُودَ الْكَتِيبَةِ كُلَّهُمْ. وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءَ أُرْجُوَانٍ، وَوَضَعُوا عَلَى رَأْسِهِ إِكْلِيلاً جَدَلُوهُ مِنَ الشَّوْكِ. وَبَدَأُوا يُحَيُّونَهُ قَائِلِينَ: «سَلامٌ، يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» وَيَضْرِبُونَ رَأْسَهُ بِقَصَبَةٍ، وَيَبْصُقُونَ عَلَيْهِ، وَيَسْجُدُونَ لَهُ جَاثِينَ عَلَى رُكَبِهِمْ. وَبَعْدَمَا أَوْسَعُوهُ سُخْرِيَةً، نَزَعُوا رِدَاءَ الأُرْجُوَانِ، وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ، وَسَاقُوهُ إِلَى الْخَارِجِ لِيَصْلِبُوهُ.

    وَسَخَّرُوا وَاحِداً مِنَ الْمَارَّةِ لِيَحْمِلَ صَلِيبَهُ، وَهُوَ سِمْعَانُ مِنَ الْقَيْرَوَانِ، أَبُو إِسْكَنْدَرَ وَرُوفُسَ، وَكَانَ آتِياً مِنَ الْحَقْلِ. وَسَارُوا بِهِ إِلَى مَكَانِ الْجُلْجُثَةِ، أَيْ مَكَانِ الْجُمْجُمَةِ. وَقَدَّمُوا لَهُ خَمْراً مَمْزُوجَةً بِمُرٍّ، فَرَفَضَ أَنْ يَشْرَبَ. وَبَعْدَمَا صَلَبُوهُ تَقَاسَمُوا ثِيَابَهُ، مُقْتَرِعِينَ عَلَيْهَا لِمَعْرِفَةِ نَصِيبِ كُلٍّ مِنْهُمْ.

    وَكَانَتِ السَّاعَةُ التَّاسِعَةَ صَبَاحاً حِينَمَا صَلَبُوهُ. وَكَانَ عُنْوَانُ تُهْمَتِهِ مَكْتُوباً: «مَلِكُ الْيَهُودِ.»

    وَصَلَبُوا مَعَهُ لِصَّيْنِ، وَاحِداً عَنْ يَمِينِهِ، وَوَاحِداً عَنْ يَسَارِهِ. فَتَمَّتِ الآيَةُ الْقَائِلَةُ: «وَأُحْصِيَ مَعَ الْمُجْرِمِينَ؟» وَكَانَ الْمَارَّةُ يَشْتُمُونَهُ، وَهُمْ يَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ قَائِلِينَ: «آهٍ! يَا هَادِمَ الْهَيْكَلِ وَبَانِيَهُ فِي ثَلاثَةِ أَيَّامٍ، خَلِّصْ نَفْسَكَ، وَانْزِلْ عَنِ الصَّلِيبِ!» كَذلِكَ كَانَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَيْضاً يَسْخَرُونَ مِنْهُ مَعَ الْكَتَبَةِ قَائِلِينَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «خَلَّصَ غَيْرَهُ، وَأَمَّا نَفْسَهُ فَلا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَ. لِيَنْزِلِ الآنَ الْمَسِيحُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ مِنْ عَلَى الصَّلِيبِ، لِنَرَى وَنُؤْمِنَ!» وَعَيَّرَهُ أَيْضاً اللِصَّانِ الْمَصْلُوبَانِ مَعَهُ.
    وَلَمَّا جَاءَتِ السَّاعَةُ الثَّانِيَةَ عَشْرَةَ ظُهْراً، حَلَّ الظَّلامُ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا حَتَّى السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعْدَ الظُّهْرِ. وَفِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ، صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «أَلُوِي أَلُوِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟»

    فَقَالَ بَعْضُ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا سَمِعُوا ذلِكَ: «هَا إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا!»

    وَإذَا وَاحِدٌ قَدْ رَكَضَ وَغَمَسَ إِسْفِنْجَةً فِي الْخَلِّ وَثَبَّتَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَقَدَّمَهَا إِلَيْهِ لِيَشْرَبَ، قَائِلاً:»دَعُوهُ! لِنَرَ هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا لِيُنْزِلَهُ!»
    فَصَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

    فَانْشَقَّ سِتَارُ الْهَيْكَلِ شَطْرَيْنِ مِنْ أَعْلَى إِلَى أَسْفَلُ. فَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ الْوَاقِفُ مُقَابِلَهُ أَنَّهُ صَرَخَ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ، قَالَ: «حَقّاً، كَانَ هَذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ!» مرقس 1:15-39

    على الصليب، تخلّى الله عن المسيح حتّى ما يتخلّى عنّك. شرب كل كاس الخطية، كاس الدينونة لسكبو كل واحد فينا لنفسو.

    الخطيّة لازم تتعاقب. الشرّ لازم يندان. الظلمة لازم تنهزم. وحدو القدّوس بيقدر يحافظ على قداسة الله.

    «إِلّا أَنَّهُ كَانَ مَجْرُوحاً مِنْ أَجْلِ آثَامِنَا وَمَسْحُوقاً مِنْ أَجْلِ مَعَاصِينَا، حَلَّ بِهِ تَأْدِيبُ سَلامِنَا، وَبِجِرَاحِهِ بَرِئْنَا»

    الله كان مستعد يروح للآخر ليدمّر كل حاجز بينك وبين علاقة محبّة معو.

    أَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ، بَلْ مِلْءُ الْحَيَاة»ِ”

    بس كيف في مسيح ميّت يعطي عالم مكسور حياة فيّاضة؟

  • «وَفِي أوَّلِ يَومٍ مِنْ أيّامِ الأُسبُوعِ، جاءَتِ النِّساءُ مُبَكِّراتٍ جِدّاً إلَى القَبرِ، وَحَمَلْنَ مَعَهُنَّ العُطُورَ وَالزُّيُوتَ الَّتِي أعدَدْنَها. فَوَجَدنَ أنَّ الحَجَرَ قَدْ دُحرِجَ عَنْ بابِ القَبرِ. فَدَخَلْنَ، لَكِنَّهُنَّ لَمْ يَجِدنَ جَسَدَ الرَّبِّ يَسُوعَ. وَبَينَما كُنَّ مُتَحَيِّراتٍ جِدّاً فِي ما حَدَثَ، ظَهَرَ فَجأةً رَجُلانِ فِي ثِيابٍ لامِعَةٍ وَوَقَفا أمامَهُما. فَتَمَلَّكَهُنَّ الخَوفُ وَحَنَينَ رُؤُوسُهُنَّ. فَقالَ لَهُما الرَّجُلانِ: «لِماذا تَبحَثنَ عَنِ الحَيِّ بَينَ الأمواتِ؟ لَيسَ هُوَ هُنا، بَلْ قامَ! اذْكُرْنَ ما قالَهُ لَكُنَّ عِندَما كانَ فِي الجَلِيلِ. قالَ إنَّهُ لا بُدَّ أنْ يُوضَعَ ابنُ الإنسانِ تَحتَ سَيطَرَةِ الخُطاةِ، ثُمَّ يُصلَبَ وَيَقومَ فِي اليَومِ الثّالِثِ.» حينَئِذٍ، تَذَكَّرَتِ النِّساءُ كَلامَ يَسُوعَ.
    فَعُدنَ مِنَ القَبرِ، وَأخبَرنَ الأحَدَ عَشَرَ رَسُولاً وَكُلُّ الآخَرِينَ بِما حَدَثَ. وَالنِّساءُ هُنَّ مَريَمُ

    كان للظلمة ساعتا … ونهزمِت.

    «الشَّعبُ الَّذِي كانَ يَسلُكُ فِي الظُّلمَةِ رَأى نُوراً عَظِيماً. وَعَلَى السّاكِنِينَ فِي أرْضِ الظُّلمَةِ أشرَقَ نُورٌ.»

    فَتَوَقَّفا، وَعَبَسَ وَجهاهُما. وَقالَ لَهُ أحَدُهُما وَاسْمُهُ كِلْيُوباسُ: «لا بُدَّ أنَّكَ الشَّخصُ الوَحِيدُ فِي مَدينَةِ القُدْسِ الَّذِي لا يَدرِي بِالأُمُورِ الَّتِي حَدَثَتْ فِي الأيّامِ القَلِيلَةِ الماضِيَةِ!»
    فَقالَ لَهُما يَسُوعُ: «أيَّةُ أُمُورٍ؟»

    فَقالَ لَهُما: «ما هِيَ هَذِهِ الأُمُورُ الَّتِي تَتَناقَشانِ فِيها وَأنتُما سائِرانِ؟»

    المَجدَلِيَّةُ وَيُوَنّا وَمَريَمُ أُمُّ يَعقُوبَ. فَذَهَبْنَ مَعَ النِّساءِ الأُخرَياتُ، وَأخبَرنَ الرُّسُلَ بِهَذِهِ الأُمُورِ. فَبَدا كَلامَهُنَّ لَهُمْ تَخرِيفاً، فَلَمْ يُصَدِّقُوهُنَّ! لَكِنَّ بُطرُسَ نَهَضَ وَرَكَضَ إلَى القَبرِ. وَلَمّا وَصَلَ، انحَنَى، لَكِنَّهُ لَمْ يَرَ غَيرَ الأكفانِ. ثُمَّ مَضَى مُتَفَكِّراً فِي ما حَدَثَ.
    وَفِي ذَلِكَ اليَومِ نَفسِهِ، كانَ اثْنانِ مِنْ تَلامِيذِ يَسُوعَ ذاهِبَينِ إلَى قَريَةٍ تَبعُدُ نَحوَ سَبْعَةِ أمْيالٍ عَنْ مَدينَةِ القُدْسِ، اسْمُها عِمواسُ. وَكانا يَتَحادَثانِ عَنْ كُلِّ الأُمُورِ الَّتِي حَدَثَتْ. وَبَينَما كانا يَتَكَلَّمانِ وَيُناقِشانِ هَذِهِ الأُمُورَ، اقتَرَبَ يَسُوعُ نَفسُهُ مِنهُما وَسارَ مَعَهُما، لَكِنَّ أعيُنَهُما مُنِعَتا مِنَ التَّعَرُّفِ إلَيهِ.

    فَقالا لَهُ: «الأُمُورِ المُتَعَلِّقَةِ بِيَسُوعَ النّاصِرِيَّ. لَقَدْ كانَ رَجُلاً بَيَّنَ أنَّهُ نَبِيٌّ عَظِيمٌ أمامَ اللهِ وَالنّاسِ فِي أعمالِهِ وَأقوالِهِ. وَكُنّا نَتَحَدَّثُ كَيفَ أنَّ كِبارَ كَهَنَتِنا وَحُكّامِنا أسلَمُوهُ لِيُحكَمَ عَلَيهِ بِالمَوتِ، ثُمَّ صَلَبُوهُ. وَقَدْ كُنّا مِنْ قَبلُ نَأمَلُ أنْ يَكُونَ هُوَ الَّذِي سَيُحَرِّرُ بَنِي إسرائِيلَ. وَالآنَ ها قَدْ مَضَى عَلَى حُدُوثِ ذَلِكَ ثَلاثَةُ أيّامٍ. وَقَدْ أذهَلَتْنا بَعضُ النِّساءِ فِي جَماعَتِنا بِما قُلْنَهُ. فَقَدْ ذَهَبنَ إلَى القَبرِ فِي وَقتٍ مُبَكِّرٍ مِنَ الصَّباحِ، لَكِنَّهُنَّ لَمْ يَجِدْنَ جَسَدَهُ، وَجِئْنَ وَأخبَرْنَنا أنَّهُنَّ رَأيْنَ ما يُشبِهُ مَلائِكَةً أخبَرُوهُنَّ بِأنَّهُ حَيٌّ. فَذَهَبَ بَعضٌ مِنْ جَماعَتِنا إلَى القَبرِ، وَوَجَدُوهُ فارِغاً كَما قالَتِ النِّساءُ، لَكِنَّهُمْ لَمْ يَرَوهُ هُوَ.»
    فَقالَ لَهُما يَسُوعُ: «أنتُما غَبِيّانِ وَبَطِيئانِ فِي الإيمانِ بِكُلِّ ما قالَهُ الأنبِياءُ. ألَمْ يَكُنْ ضَرُورِيّاً أنْ يَحتَمِلَ المَسِيحُ هَذِهِ الأشياءَ فَيَدخُلَ إلَى مَجدِهِ؟» وَفَسَّرَ لَهُما ما قِيلَ عَنهُ فِي جَمِيعِ كُتُبِ مُوسَىْ وَالأنبِياءِ.
    وَاقتَرَبُوا مِنَ القَريَةِ الَّتِي كانا مُتَوَجِّهَينِ إلَيها، فَتَظاهَرَ يَسُوعُ بِأنَّهُ يُرِيدُ أنْ يُواصِلَ المَسِيرَ. لَكِنَّهُما ألَحّا عَلَيهِ بِشِدَّةٍ وَقالوا لَهُ: «ابقَ عِندَنا، فَقَدِ اقْتَرَبَ المَساءُ، وَأوشَكَتِ الشَّمْسُ عَلى المَغيبِ،» فَدَخَلَ.

    وَعِندَما جَلَسَ إلَى المائِدَةِ مَعَهُما، أخَذَ الخُبزَ وَشَكَرَ اللهَ، ثُمَّ قَسَّمَهُ وَناوَلَهُما. فَفُتِحَتْ أعيُنُهُما وَعَرَفاهُ، لَكِنَّهُ اختَفَى عَنهُما. فَقالَ أحَدُهُما لِلآخَرِ: «ألَمْ يَكُنْ قَلبانا يَتَّقِدانِ فِينا وَهُوَ يُكَلِّمُنا فِي الطَّرِيقِ، وَيَشرَحُ لَنا الكُتُبَ؟»

    وَقاما فَوراً وَرَجِعا إلَى مَدينَةِ القُدْسِ، وَوَجَدا الأحَدَ عَشَرَ رَسُولاً وَالآخَرِينَ مُجتَمِعِينَ مَعاً. وَكانُوا يَقُولُونَ: «لَقَدْ قامَ الرَّبُّ حَقّاً! وَقَدْ ظَهَرَ لِسِمعانَ.» ثُمَّ شَرَحَ التِّلمِيذانِ ما حَدَثَ عَلَى الطَّرِيقِ، وَكَيفَ تَعَرَّفا إلَيهِ عِندَما قَسَمَ الخُبزَ.
    وَيَبنَما كانا مازالا يُحَدِّثانِهِمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ، وَقَفَ يَسُوعُ نَفسُهُ بَينَهُمْ، وَقالَ لَهُمْ: «لِيَكُنِ السَّلامُ مَعَكُمْ.»

    فَاندَهَشُوا وَتَمَلَّكَهُمُ الخَوفُ، وَظَنُّوا أنَّهُمْ يَرَونَ شَبَحاً. لَكِنَّهُ قالَ لَهُمْ: «لِماذا أنتُمْ مُنزَعِجُونَ هَكَذا؟ وَلِماذا تَدُورُ الشُّكُوكُ فِي عُقُولِكُمْ؟ انظُرُوا إلَى يَدَيَّ وَقَدَمَيَّ. أنتُمْ تَقدِرُونَ أنْ تُميِّزوا أنَّهُ أنا نَفسِي. المِسُونِي وَتَأكَّدُوا، فَلَيسَ لِلشَّبَحِ لَحمٌ وَعِظامٌ كَما تَرَونَ لِي؟»
    وَبَعدَ أنْ قالَ هَذا، أراهُمْ يَدَيهِ وَقَدَمَيهِ. وَمِنْ فَرحَتِهِمْ، كانُوا ما يَزالُونَ غَيرَ مُصَدِّقِينَ وَمَذهُولِينَ. فَقالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «هَلْ لَدَيكُمْ ما يُؤكَلُ هُنا؟» فَقَدَّمُوا لَهُ قِطعَةً مِنْ سَمَكٍ مَطبُوخٍ، فَأخَذَها وَأكَلَها أمامَهُمْ.
    ثُمَّ قالَ لَهُمْ: «هَذِهِ هِيَ الأُمُورُ الَّتِي حَدَّثتُكُمْ بِها عِندَما كُنتُ بَعدُ مَعَكُمْ. فَقَدْ قُلْتُ لَكُمْ إنَّهُ لا بُدَّ أنْ يَتَحَقَّقَ كُلُّ ما كُتِبَ عَنِّي فِي شَرِيعَةِ مُوسَى وَفِي كُتُبِ الأنبِياءِ وَفِي المَزامِيرِ.»
    ثُمَّ فَتَحَ أذهانَهُمْ لِيَفهَمُوا الكُتُبَ. وَقالَ لَهُمْ: «نَعَمْ، مَكتُوبٌ أنَّ المَسِيحَ لا بُدَّ أنْ يَتَألَّمَ وَيَقُومَ مِنَ المَوتِ فِي اليَومِ الثّالِثِ. وَلا بُدَّ أنْ يُبَشَّرَ بِالتَّوبَةِ وَمَغفِرَةِ الخَطايا بِاسْمِهِ لِجَمِيعِ الأُمَمِ ابتِداءً مِنَ مَدينَةِ القُدْسِ. وَأنتُمْ شُهُودٌ عَلَى تِلكَ الأُمُورِ. وَالآنَ سَأُرسِلُ لَكُمْ ما وَعَدَ بِهِ أبِي،

    ثُمَّ فَتَحَ أذهانَهُمْ لِيَفهَمُوا الكُتُبَ. وَقالَ لَهُمْ: «نَعَمْ، مَكتُوبٌ أنَّ المَسِيحَ لا بُدَّ أنْ يَتَألَّمَ وَيَقُومَ مِنَ المَوتِ فِي اليَومِ الثّالِثِ. وَلا بُدَّ أنْ يُبَشَّرَ بِالتَّوبَةِ وَمَغفِرَةِ الخَطايا بِاسْمِهِ لِجَمِيعِ الأُمَمِ ابتِداءً مِنَ مَدينَةِ القُدْسِ. وَأنتُمْ شُهُودٌ عَلَى تِلكَ الأُمُورِ. وَالآنَ سَأُرسِلُ لَكُمْ ما وَعَدَ بِهِ أبِي، لَكِنِ امكُثوا فِي مَدِينَةِ القُدْسِ إلَى أنْ يُلبِسَكُمُ اللهُ قُوَّةً مِنَ الأعالِي.» لوقا 1:24-49

    بس الله بيقدر يكتب قصّة متل هاي. الله وحدو في يُقصد يعمِل شي هلقدّ خارج عن الطبيعة.

    وعِمِلا كرمالك.

    «فَقالَ لَهُما يَسُوعُ: «أنتُما غَبِيّانِ وَبَطِيئانِ فِي الإيمانِ بِكُلِّ ما قالَهُ الأنبِياءُ. ألَمْ يَكُنْ ضَرُورِيّاً أنْ يَحتَمِلَ المَسِيحُ هَذِهِ الأشياءَ فَيَدخُلَ إلَى مَجدِهِ؟» وَفَسَّرَ لَهُما ما قِيلَ عَنهُ فِي جَمِيعِ كُتُبِ مُوسَىْ وَالأنبِياءِ»

    تمّ كل شي وعد في الله من زمان.

    الخطايا نغفرت. المجد رجع متل الأوّل. «ليكن السلام معكم»

    هالقصّة الله كتبا كرمالك. هيدي غايتو لحياتك.

    خلّينا ما نكون أغبيا، وبطيئين لنآمن بالأشيا يللي الله محضّرا لحياتنا.

  • بآخر الإنجيل مكتوب:

    «وَهُناكَ أُمُورٌ كَثِيْرَةٌ فَعَلَها يَسُوعُ. فَلَو دُوِّنَتْ كُلُّها بِالتَّفْصِيلِ، لا أظُنَّ أنَّ العالَمَ كُلَّهُ سَيَتَّسِعُ لِلكُتُبِ الَّتِي كانَتْ سَتُكتَبُ!» يوحنّا 25:21

    بالعالم الجديد يللي جايي، النّاس يللي بحبّو الله رح يختبرو مجد المسيح الكامل والتعبير الكامل عن مملكتو.

    خلّينا نتأمّل بالطرق المختلفة بالإنجيل يللي المسيح عبَّر فيا عن محبتو لإلك، ومجدو مع الله الآب.

    انتبه على قلبك إنت وعم تقرا. شو عم بتحسّ إنت وعم تقرا وتفكّر بالإشيا يللي علّما يسوع عن حالو؟

    فَقالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أنا هُوَ الخُبْزُ المُحْيِي. فَالَّذِي يَأْتِي إلَيَّ لَنْ يَجُوعَ أبَداً، وَالَّذِي يُؤْمِنُ بِي لَنْ يَعطَشَ أبَداً. لَكِنِّي قُلْتُ لَكُمْ إنَّكُمْ رَأيْتُمُونِي وَمازِلْتُمْ لا تُؤْمِنُونَ. وَلَكِنْ سَيَأْتِي إلَيَّ كُلُّ مَنْ وَهَبَهُ لِيَ الآبُ، وَأنا لا أرفُضُ مَنْ يَأْتِي إلَيَّ. لَمْ أنزِلْ مِنَ السَّماءِ لِأعْمَلَ إرادَتِي، بَلْ لِأعْمَلَ إرادَةَ الَّذِي أرْسَلَنِي. وَإرادَةُ الَّذِي أرْسَلَنِي هِيَ أنْ لا أفْقِدَ أحَداً مِنَ الَّذِيْنَ وَهَبَهُم لِيْ، بَلْ أنْ أُقِيْمَهُمْ جَمِيعاً لِلحَياةِ فِي اليَوْمِ الأخِيْرِ. فَهَذِهِ هِيَ إرادَةُ أبِي: أنْ يَنالَ كُلُّ مَنْ يَرَى الابْنَ وَيُؤْمِنُ بِهِ حَياةً إلَى الأبَدِ. وَأنا سَأُقِيْمُهُ لِلحَياةِ فِي اليَوْمِ الأخِيْرِ.» يوحنّا 35:6-40

    «أمّا أنا فَإنِّي الرّاعِي الصّالِحُ. أعرِفُ الَّذِيْنَ لِيْ، وَالَّذِيْنَ لِيْ يَعْرِفُونَنِي، تَماماً كَما يَعْرِفُنِي الآبُ وَأعرِفُهُ. وَأنا أُضَحِّي بِحَياتِي مِنْ أجلِ الخِرافِ. وَعِنْدِي خِرافٌ أُخْرَى لَيْسَتْ مِنْ هَذِهِ الحَظِيْرَةِ، يَنبَغِي أنْ أُحضِرَها أيضاً. وَهِيَ سَتُصْغِي إلَى صَوْتِي، وَيَكُونُ الجَمِيعُ قَطِيْعاً واحِداً لَهُ راعٍ واحِدٌ. لِهَذا يُحِبُّنِي الآبُ: لِأنَّنِي أُقَدِّمُ حَياتِي، لِكَيْ أسْتَرِدَّها ثانِيَةً. لا يَأْخُذُها أحَدٌ مِنِّي، بَلْ أُقَدِّمُها طَوْعاً. لِيَ الحَقُّ فِي أنْ أُقَدِّمَها، وَلِيَ الحَقُّ فِي أنْ أسْتَرِدَّها. فَقَدْ تَلَقَّيْتُ هَذِهِ الوَصِيَّةَ مِنْ أبِي.» يوحنّأ 14:10-18

    «ثُمَّ وَاصَلَ يَسُوعُ كَلامَهُ لِلنّاسِ فَقالَ: «أنا هُوَ النُّورُ لِلعالَمِ. مَنْ يَتْبَعُنِي لا يَمْشِي أبَداً فِي

    الظُّلْمَةِ، بَلْ يَكُونُ مَعَهُ النُّورُ الَّذِي يَقُودُ إلَى الحَياة»ِ يوحنّا 12:8

    «وَقالَ يَسُوعُ: «أنا الكَرمَةُ الحَقِيْقِيَّةُ وَأبِي الكَرّامُ. 2 وَهُوَ يَقطَعُ كُلَّ غُصْنٍ فِيَّ لا يُنتِجُ ثَمَراً، وَيُنَقِّي كُلَّ غُصْنٍ مُثْمِرٍ لِكَيْ يُنتِجَ ثَمَراً أكثَرَ. « يوحنّا 1:15-2

    «أنا الكَرمَةُ، وَأنتُمُ الأغصانُ. فَمَنْ يَثبُتُ فِيَّ وَأثبُتُ أنا فِيْهِ، يُنتِجُ ثَمَراً كَثِيْراً. فَأنتُمْ لا تَستَطِيْعُونَ أنْ تَفعَلُوا شَيْئاً بِدُونِي. وَمَنْ لا يَثبُتُ فِيَّ، فَإنَّهُ يُرمَى كَالغُصْنِ وَيَيْبَسُ. ثُمَّ تُجمَعُ الأغصانُ اليابِسَةُ وَتُلقَى فِي النّارِ وَتَحتَرِقُ.
    اثْبُتُوا فِيَّ، وَلْيَثْبُتْ كَلامِي فِيْكُمْ. فَعِندَ ذَلِكَ، اطلُبُوا ما تُرِيْدُونَ وَسَتَنالُونَهُ. 8 أنتِجُوا ثَمَراً كَثِيْراً مُبَرهِنِيْنَ أنَّكُمْ تَلامِيْذِي. فَبِهَذا يَتَمَجَّدُ أبِي.» يوحنّا 5:15-8

    فَقالَ لَها يَسُوعُ: «أنا هُوَ القِيامَةُ وَالحَياةُ. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وَإنْ ماتَ، فَسَيَحيا ثانِيَةً. 26 وَكُلُّ مَنْ يَحيا مُؤْمِناً بِي، فَلَنْ يَمُوتَ أبَداً. أتُؤْمِنِيْنَ بِهَذا؟» يوحنّا 25:11-26

    بتآمن بهالشي؟

    خلّينا نسمع قصّة وحدة بعد، وفكّر بشو الله بدّو لحياتك.

  • قلبنا

    بهالمتل يسوع بفسّر الوقايع المحتملة لقلوبنا:

    «وَكانَ جَمعٌ كَبِيرٌ مِنَ النّاسِ قَدْ تَجَمَّعَ حَولَ يَسُوعَ، إذْ كانوا يَأتُونَ إلَيهِ مِنْ كُلِّ المُدُنِ. فَقالَ لَهُمْ هَذا المَثَلَ:
    «خَرَجَ فَلّاحٌ لِيَبذِرَ بِذارَهُ. وَبَينَما هُوَ يَبذُرُ، وَقَعَ بَعضُ البِذارِ إلَى جانِبِ الطَّرِيقِ، فَداسَتهُ أقدامُ النّاسِ، وَأكَلَتهُ طُيُورُ السَّماءِ. وَوَقَعَ بَعضُ البِذارِ عَلَى طَبَقَةٍ صَخرِيَّةٍ. وَعِندَما نَما، ذَبُلَ إذْ لَمْ تَكُنْ فِيهِ رُطُوبَةٌ. وَوَقَعَ بَعضُ البِذارِ بَينَ الأشواكِ، فَنَمَتِ الأشواكُ مَعَهُ وَعَطَّلَتْ نُمُوَّهُ. وَوَقَعَ بَعضُ البِذارِ عَلَى الأرْضِ الصّالِحَةِ، فَنَما وَأثمَرَ مِئَةَ ضِعفٍ..»

    وَفِيما هُوَ يَقُولُ هَذِهِ الأشياءَ نادَى وَقالَ: «مَنْ لَهُ أُذُنانِ، فَلْيَسْمَعْ.»

    وَسَألَهُ تَلامِيذُهُ عَنْ مَغزَى هَذا المَثَلِ، فَقالَ: «لَقَدْ أُعطِيتُمُ امتِيازَ مَعرِفَةِ أسرارِ مَلَكُوتِ اللهِ. أمّا لِلبَقِيَّةِ فَتُعطَى أسرارُ المَلَكُوتِ بِأمثالٍ …
    «فَلا يُبصِرُونَ حِينَ يَنظُرُونَ،
    وَلا يَفهَمُونَ حِينَ يَسمَعُونَ.»»

    إلَيكُمْ مَعنَى المَثَلِ: البِذارُ هُوَ كَلِمَةُ اللهِ. فَالبِذارُ الَّذي وَقَعَ إلَى جانِبِ الطَّرِيقِ، يُمَثِّلُ الَّذِينَ يَسمَعُونَ كَلِمَةَ اللهِ، ثُمَّ يَأْتِي إبليسُ وَيَنزِعُ الكَلِمَةَ مِنْ قُلُوبِهِمْ. وَبِهَذا لا يَستَطِيعُونَ أنْ يُؤمِنُوا وَيُخَلَّصُوا. أمّا الَّذي وَقَعَ عَلَى الصَّخرِ، فَيُمَثِّلُ الَّذِينَ يَقبَلُونَ الكَلِمَةَ بِفَرَحٍ حِينَ يَسمَعُونَها، لَكِنْ لَيسَ لَهُمْ جُذُورٌ، فَيُؤمِنُونَ لِفَترَةٍ، لَكِنَّهُمْ يَتَراجَعُونَ فِي وَقتِ الامتِحانِ. أمّا الَّذي وَقَعَ بَينَ الأشواكِ، فَيُمَثِّلُ الَّذِينَ يَسمَعُونَ الكَلِمَةَ، وَيَمضُونَ فِي طَرِيقِهِمْ. لَكِنَّهُمْ يَسمَحُونَ لِهُمُومِ الحَياةِ وَغِناها وَمُتَعِها بِأنْ تَأْتِيَ وَتَخنُقَهُمْ، فَلا يُثْمِرُونَ ثَمَراً ناضِجاً. أمّا الَّذِي وَقَعَ عَلَى الأرْضِ الصّالِحَةِ، فَيُمَثِّلُ ذَوِي القُلُوبِ الصّالِحَةِ الصّادِقَةِ. يَسمَعُ هَؤُلاءِ كَلِمَةَ اللهِ وَيَتَمَسَّكُونَ بِها، وَبِصَبرِهِمْ يُثمِرُونَ.» لوقا 4:8-15

    في ثمر حلو من الصلّاح يللي بس قلوبنا ممكن تنتجو لألله.

    هوّي خبّرنا بأسرار الملكوت. وزرع بذار كلمتو بقلبك.

    أيّ نوع تربة بدّك تكون؟

    من كل قلبي برغب إنّك تختار الله من قلب نبيل وطيّب. بتمنّى من الله يعطيك هالقلب، ليكون عندك حياة، وحياة فيّاضة.

    كتير منحبّ نكمّل الحديث معك. شغفتا هوّي إنو النّاس يتمتّعو بملء الحياة يللي عطانا ياها الله.

    بس يكتمل فرحك، ما في شي تعيش كرمالو إلّا فرح النّاس!

    بحبّ إتركك مع البركة والمأموريّة ليسوع عطاها لتلاميذو قبل م رجع لعند الله الآب.

    «فَتَقَدَّمَ يَسُوعُ إلَيْهِمْ وَقالَ: «أُعطِيَ لِي كُلُّ سُلطانٍ فِي السَّماءِ وَعَلَى الأرْضِ. فَاذهَبُوا، وَتَلمِذُوا جَمِيعَ أُمَمِ الأرْضِ، وَعَمِّدوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالابْنِ وَالرُّوحِ القُدُسِ، وَعَلِّمُوهُمْ أنْ يُطِيعُوا كُلَّ ما أوصَيتُكُمْ بِهِ. وَتَذَكَّرُوا أنِّي سَأكُونُ مَعَكُمْ دائِماً، وَإلَى نِهايَةِ الدَّهْرِ.» متّى 18:28-20